منسق كورونا: الوضع كارثي في المجتمع العربي

منسق كورونا: الوضع كارثي في المجتمع العربي
خلال الإغلاق في دير الأسد، للتوضيح (أ ف ب - أرشيفية)

تطرق منسق كورونا في وزارة الصحة الإسرائيلية، البروفيسور روني غَمزو، اليوم الثلاثاء، إلى تزايد انتشار فيروس كورونا، وخاصة في المجتمع العربي. وقال إن "أمس كان يوم تزايد انتشار الفيروس، واكتشفت حوالي 1900 إصابة. وهذا أول يوم في الفترة الأخيرة الذي أرى فيه تزايدا مقلقا قليلا. ونحن نرى مستوى انتشار متزايد ومقلق للفيروس في المجتمع العربي، وبصورة واسعة، في رهط، الطيرة، أم الفحم، كفر قاسم، سخنين والناصرة. وتوجد في هذه البلدات وتيرة مضاعفة وكبيرة".

وأضاف غمزو أن "رؤساء السلطات المحلية العربية يرون هذا الوضع، ولا يشعرون بالراحة بتاتا. ونحن نرى ارتفاعا مفاجئا بالإصابات في حيفا. وأريد أفحص إذا ما كان هذا ليس وضعا لا يمكننا السيطرة عليه. وأدعو المجتمع العربي وقيادته إلى العمل. هذه كارثة".

وتابع أن "هذه زيادة بأكثر من 500 مريض جديد يوميا. ونحن نقترب إلى 28% من انتشار الفيروس في دولة إسرائيل، وبعد قليل إلى ثُلث المجتمع العربي بين سكان الدولة".

وأشار إلى أن كورونا ينتشر في المجتمع الحريدي أيضا. "بعد فترة تهدئة، رأيت ارتفاعا في الأيام الأخيرة. وهذا أمر مقلق. ودخلوا هناك إلى الدراسة ولم نقرر في الحكومة حتى الآن بشأن وقف الدراسة في البلدات الحمراء. وشبان الييشيفوت (المعاهد الدينية الحريدية) عادوا للدراسة في كبسولات، وبموجب خطة أفضل من الوضع لدى تجولهم داخل البيوت، وهذا افضل. وينبغي اتخاذ قرار بشأن الييشيفوت الصغيرة لسن 14 – 17 عاما".

وقال غمزو أنه لا يوجد تغيير في الوضع العام، وخاصة في مدن مثل نتانيا وتل أبيب والقدس. "وأي سلطة محلية ملزمة بأن تتحمل المسؤولية حيال ذلك". لكنه اعتبر أن بناء بنية تحتية لقطع سلسلة تناقل العدوى يستغرق تنفيذه من جانب الجيش الإسرائيلي وقتا، "لكن بعدما يتم بناؤها، بعد أسبوعين، وبعمل جزئي ستكون لديها تأثيرا كبيرا".

وأردف أن "هذه الطريقة الوحيدة. الجميع يتحدث عن إغلاق، لكن طريقي ليست الإغلاق، وإنما بناء بنية تحتية إدارية، من أجل إدارة ذلك داخل السلطات المحلية. لا توجد طريقة أخرى. وليس لدينا حلا لخفض انتشار الفيروس بشكل مفاجئ".

وقال غمزو أنه يتعين عليه اتخاذ قرار مع وزير التربية والتعليم حول أي من المدن الحمراء ينبغي إيقاف جهاز التعليم فيها. "والمخاطر كثيرة في هذا الشهر. وليس بسيطا فتح العام الدراسي في الأول من أيلول/سبتمبر، وهناك دول لا تطرح هذا السؤال أبدا، ولا تفتح المدارس".

وأفادت معطيات نشرتها وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم، بوفاة 7 مرضى بكورونا منذ منتصف الليلة الماضية، لترتفع حصيلة الوفيات بكورونا منذ بداية الجائحة إلى 856، فيما أصيب بالفيروس 1888 شخصا أمس، اكتشفوا خلال فحوصات أجريت لـ29,987 شخصا.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس منذ بداية انتشار كورونا 105,252 شخصا، ويرقد في المستشفيات حاليا 424 مريضا بحالة خطيرة، بينهم 120 مريضا يخضعونن لتنفس اصطناعي. ويوجد حاليا 21,368 مصابا نشطا بكورنا، بينما عدد المتعافين بلغ 83,028 شخصا.