اعتماد أميرة أورون سفيرة إسرائيلية لدى مصر

اعتماد أميرة أورون سفيرة إسرائيلية لدى مصر
أورون تتسلم أوراق اعتمادها من السيسي (تصوير شاشة)

قدمت سفيرة إسرائيل لدى القاهرة، أميرة أورون، أوراق اعتمادها، اليوم الأربعاء، لتتسلم منصبها رسميًا وتكون بذلك أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ الدبلوماسية المصرية الإسرائيلية منذ أكثر من 40 عاما.

ووفق بيان للرئاسة المصرية، "تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم أوراق اعتماد 15 سفيرًا جديدًا بالقاهرة".

ويأتي من بين السفراء الجدد، أميرة أورون سفيرة إسرائيل لدى القاهرة، خلفًا لدافيد غوفرين الذي شغل المنصب منذ عام 2016.

وأنهى السفير السابق، غوفرين، مهام منصبه بالقاهرة في أيار/ مايو 2019 وعاد إلى تل أبيب، ليبقى منصب السفير الإسرائيلي في القاهرة شاغرًا لأكثر من عام.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، صادقت الحكومة الإسرائيلية على تعيين الدبلوماسية أميرة أورون، سفيرة إسرائيل لدى مصر.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد اتفق مع وزير خارجيته، غابي أشكينازي، على تعيين أورون سفيرة في القاهرة.

وفي 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، أعلنت لجنة التعيينات بوزارة الخارجية الإسرائيلية اختيار أورون سفيرة لدى القاهرة، خلفا دافيد غوفرين، إلا أن القرار لم يتم اعتماده من قبل الحكومة طوال تلك الفترة.

وسعى نتنياهو لتعيين وزير الاتصالات وعضو الكنيست السابق، أيوب قرّا، في المنصب، غير أنه تراجع عن ذلك بعد تزايد الاعتراضات داخل الخارجية الإسرائيلية.

وكان المسؤولون في وزارة الخارجية قد عبروا عن غضبهم بسبب النية بتعيين شخص وقع في سقطات عديدة في المستوى الدبلوماسي، "وتفضيله على دبلوماسية مهنية وذات خبرة"، في إشارة إلى أورون.

وأشار موقع صحيفة "هآرتس" الإلكتروني إلى أن منصب السفير الإسرائيلي في مصر هو منصب حساس جدا، لعدة أسباب بينها العلاقات الأمنية المعقدة والسرية بين الدولتين.

وبدأت أورون وهي دبلوماسية قديمة ومستشرقة وتتحدث اللغة العربية، عملها في الخارجية الإسرائيلية عام 1991، وبين المناصب التي تولتها في وزارة الخارجية، منصب رئيسة دائرة مصر، والمسؤولة عن السفارة الإسرائيلية في تركيا.