الحكومة تصادق على الإغلاق الشامل وتقليص الصلوات والمظاهرات

الحكومة تصادق على الإغلاق الشامل وتقليص الصلوات والمظاهرات
إغلاق يشمل تقييدات مشددة على الخروج من البيت (الشرطة)

صصادقت الحكومة الإسرائيلية فجر اليوم الخميس، على الإغلاق الشامل الذي سيدخل حيز التنفيذ غدا الجمعة، كما صادقت على تقليص الصلوات والمظاهرات، على أن يستمر الإغلاق الشامل لأسبوعين، فيما سيستمر بعد ذلك العمل بموجب الإجراءات والتقييدات المشددة لأسبوعين آخرين.

وسيتم نشر التقييدات الكاملة وأماكن العمل الضرورية التي يُسمح لها بالعمل وفقًا لتعليمات الإغلاق خلال اليوم بعد مصادقة الحكومة عليها.

في ما يلي التقييدات الإضافية التي صادقت عليها الحكومة:
- إغلاق كافة أماكن العمل، باستثناء المحلات الضرورية التي ستعمل وفقا للتعليمات المصادق عليها
- إغلاق الأسواق
- يسمح بالعمل للمحلات التجارية لبيع المواد الغذائية، الصيدليات وأماكن تقديم الخدمات الضرورية
- تقييد الخروج من أماكن السكن حتى 1000 متر، باستثناء الحالات التي ستتم المصادقة عليها
- الصلوات والمظاهرات مسموحة في مكان مفتوح فقط وحتى 20 شخصًا فقط وبمسافة 1000 متر عن مكان السكن (في ما يتعلق بالمظاهرات، القرار خاضع لتعديلات اللجان في الكنيست)
- تقليص عمل المواصلات العامة
- بخصوص الطيران، سيتم اتخاذ قرار بهذا الشأن في وقت لاحق خلال اليوم
- تعليق كافة المجالات الرياضية، باستثناء المباريات الدولية الرسمية

وتبنت الحكومة الخطة التي صادق عليها المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، مساء الأربعاء، بفرض إغلاق شامل خلال فترة الأعياد اليهودية بدءا من غد الجمعة، ويستمر لمدة 16 يوما إلى ما بعد اليوم التالي لعيد العرش العبري، في 11 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وستعرض خطة الإغلاق التي صادقت عليها الحكومة في وقت لاحق اليوم الخميس على الكنيست للمناقشة والتصويت عليها، على أن يتم تقييم الأوضاع بعد انتهاء الأعياد اليهودية بشأن رفع الإغلاق الشامل والعودة إلى القيود المشددة.

أما بما يخص دور العبادة سيتم إغلاقها مع السماح للصلوات بمجموعات من 20 شخصا في أماكن مفتوحة لا تبعد أكثر من 1000 متر عن محيط مكان السكن، وهو الإجراء الذي سيتم تجاوزه بالكنس خلال "يوم الغرفان" حيث ستمح الصلوات بالكنس مع فرض قيود مشددة يعلن عنها لاحقا.

وكذلك الأمر تقرر تقليص المشاركة في المظاهرات حتى 20 شخصا بمسافة لا تتجاوز 1000 متر عن مكان السكن، كما صادقت الحكومة على إمكانية إعلان حالة طوارئ بسبب كورونا بما يتعلق بالمظاهرات مع فرض تقييدات ومع إمكانية فرض غرامة مالية على المتظاهر الذي لا يحافظ على مسافة مترين.

وأفادت صحيفة "هآرتس" أن الشرطة وضعت بالتنسيق مع وزارة الصحة والمستشار القضائي للحكومة، مخططا يحدد عدد المتظاهرين قبالة مقر إقامة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في القدس إلى 2000. وذلك استجابة لطلب "كابينيت كورونا".

وتشمل القيود الجديدة إغلاق القطاعين العام والخاص، باستثناء عمل الموظفين في المجالات الحيوية، والقرارات التي تتعلق بالكنس ودور العبادة تدخل حيز التنفيذ غداة ما يعرف بـ"يوم الغفران" العبري الذي يصادف مطلع الأسبوع المقبل، الأحد والإثنين.