خلفا لغمزو: تعيين نحمان إش منسقا لمكافحة كورونا بالحكومة الإسرائيلية

خلفا لغمزو: تعيين نحمان إش منسقا لمكافحة كورونا بالحكومة الإسرائيلية
البروفيسور نحمان إش (الجيش الإسرائيلي)

عُين البروفيسور نحمان إش، منسقا لمكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، وذلك خلفا للبروفيسور روني غمزو، على أن يباشر إش مهامه منذ صباح غد الأربعاء بالتوازي مع غمزو في فترة انتقالية.

وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في بيان مشترك مع وزير الصحة، يولي إيدلشتاين، اليوم الثلاثاء، عن تعيين البروفيسور إش في منصب المنسق خلفا للبروفيسور غمزو. وتزامن الإعلان عن هذا التعيين مع إعلان وزارة الصحة عن معطيات التي تظهر تراجعا كبيرا في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، من قرابة 10 آلاف إصابة يومية في نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي إلى أقل من 800 مصاب أمس الإثنين.

ومع ذلك، تحذر المشافي في البلاد من "موجة ثالثة قد تكون أقسى من الموجتين الأولى والثانية".

وتوقع المديرون بالمشافي أوضاعا سوداوية للشتاء المقبل، وادعوا أن "الجمع بين كورونا وأمراض الشتاء، الرشح والالتهاب الرئوي وغيرهما، بالإضافة إلى المصابين الدوريين في الأقسام أو المصابين المفاجئين (البريميات، إنفلونزا الطيور)، سيخلق عندنا ظروفا غير ممكنة تقريبا ستكون لها تبعات واسعة جدا".

وسيتولى البروفيسور إش المنصب مكان غمزو الذي من المتوقع أن يعود الشهر المقبل إلى منصب مدير مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، علما أن غمزو بنفسه قام بترشيح إش كبديل له.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر رفيع المستوى في وزارة الصحة قوله إن "نحمان إش رجل جدير جدا، شغل عددا من الأدوار والمناصب، ويعرف باجتهاده، كما إنه رجل ذكي للغاية ومعتدل، مهني ومحترف".

ولكن تساءل المسؤول في وزارة الصحة، يبقى السؤال هل يستطيع البروفيسور إش الصمود أمام كل الضغوطات والاعتبارات السياسية والتسييس لأزمة كورونا؟ علما أن خلفيته عسكرية إلى جانب الطبية، لكنه ليس لديه تجارب واهتمام سياسي.

وأنخرط إش بصفوف الجيش الإسرائيلي وخدم كطبيب في وحدة "سيرت متكا")، مباشرة بعد أن أنهى دراسة الطب في جامعة تل أبيب.

وشغل منصب الضابط الطبي الرئيسي لقسم "يهودا والسامرة" في الجيش، ثم شغل عددا من المناصب الطبية الأخرى في الجيش، بما في ذلك رئيس القسم الطبي في مقر كبار الضباط والمسؤولين الطبيين، وحصل أيضا على درجة الماجستير في برنامج خاص في معهد MIT وجامعة هارفارد.