عثرات وأخطاء عمليّاتية في الجيش الإسرائيليّ

عثرات وأخطاء عمليّاتية في الجيش الإسرائيليّ
(أ ب)

وقعت في الجيش الإسرائيليّ، خلال أقلّ من 24 ساعة، عثرات وأخطاء عسكريّة في قطاع غزّة وداخل إسرائيل.

أولى هذه العثرات كانت مساء أمس، السبت، حين أطلقت قذيفة من قطاع غزّة على عسقلان. ولم ترصد منظومة القبّة الحديديّة القذيفة ولم تطلق باتجاهها صواريخها ما أدّى إلى أن تسقط القذيفة داخل مخزن لأحد المصانع.

ومع ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي أن القذيفة سقطت في منطقة مفتوحة.

وبعد سقوط القذيفة، أطلقت دبابة للاحتلال النار على موقع رصد لحركة حماس في قطاع غزّة، أمس، السبت، وذكرت وسائل إعلام إسرائيليّة أنّ الجندي أطلق النار من تلقاء نفسه دون أن يحصل على إذن من قيادته.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يفحص ظروف إطلاق الدبابة النار، وإنه يعدّ ذلك "حادثة خطيرة"، بالإضافة إلى فحص ظروف عدم تشغيل منظومة القبة الحديدية.

ولم يتطرق جيش الاحتلال خلال بيانه صباحًا الذي أعلن فيه استهداف 12 موقعًا لحركة حماس في القطاع للدبابة التي أطلقت النار أمس.

واليوم، الأحد، انقلبت دبابة إسرائيليّة عن ناقلة دبابات. ومن غير الواضح إن انقلبت أثناء تدريبات أو أثناء نقلها إلى موقعها.

وأدّى انقلاب الدبابة إلى ذعر بين الجنود.

وفجر اليوم، شن الطيران الحربي للاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات على 12 موقعًا للمقاومة وأهداف مختلفة في قطاع غزة.

وسمع دوي انفجارات ضخمة سمعت جراء غارات عنيفة شنتها طائرات الاحتلال في القطاع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وقصف طيران الاحتلال بعدة صواريخ موقعا قرب منطقة الشيخ عجلين، كما أغارت الطائرات الحربية على أرض شرقي حي الشجاعية.

وجرى استهداف محيط موقع في محررة "نتساريم"، كما استهدفت طائرات الاحتلال بعدة صواريخ موقعا في منطقة المحررات غربي خانيونس.