استطلاعان: "يمينا" 23-21 والمشتركة 12-11

استطلاعان: "يمينا" 23-21 والمشتركة 12-11
(أ ب)

أظهرت استطلاعات الرأي الصادرة عن وسائل الإعلام الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، تراجع القائمة المشتركة عن تمثيلها الحالي في الكنيست بواقع ثلاثة حتى أربعة مقاعد، في حين يواصل اتحاد اليمين المتطرف "يمينا" تعزيز قوته ليحل في المرتبة الثانية خلف الليكود.

وبحسب القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11")، فإن لو جرت الانتخابات اليوم، لجاءت نتائجها على النحو الآتي: الليكود 31 مقعدًا؛ "يمينا" 21 مقعدًا؛ "يش عتيد – تيلم" 17 مقعدًا؛ القائمة المشتركة 11 مقعدًا؛ "كاحول لافان" 9 مقاعد؛ "شاس" 9 مقاعد؛ "يسرائيل بيتينو" 9 مقاعد؛ و"يهدوت هتوراه" 7 مقاعد، وأخيرًا "ميرتس" بـ6 مقاعد.

ووفقًا لاستطلاع القناة 13 الإسرائيلية، فإن الليكود يحصل في انتخابات تجري اليوم على 27 مقعدًا؛ يليه تحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا" 23 مقعدًا؛ ثم "يش عتيد – تيلم" 20 مقعدًا؛ القائمة المشتركة 12 مقعدًا؛ "كاحول لافان" 10 مقاعد؛ "يسرائيل بيتينو" 8 مقاعد؛ "شاس" 7 مقاعد؛ "يهدوت هتوراه" 7 مقاعد، وأخيرًا "ميرتس" بـ6 مقاعد.

وحمّل 44% من المستطلعة آراؤهم نتنياهو مسؤولية حل الحكومة والذهاب إلى انتخابات جديدة، فيما رأي 31% يعتقدون أن نتنياهو وغانتس مذنبان بنفس القدر، ويعتقد 16% أن بني غانتس هو مسؤول عن ذلك. كما عبر 56% من المشاركة في استطلاع القناة 13 عن استيائهم من إدارة حكومة نتنياهو لأزمة فيروس كورونا المستجد.

وعند سؤال المستطلعة آراؤهم عن الشخصية الأنسب لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، حصل نتنياهو على 32% مقابل 21% لرئيس "يمينا"، نفتالي بينيت، في حين حصل رئيس حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، على 15%، ورئيس حزب "كاحول لافان"، بيني غانتس، على 12%.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص