"كاحول لافان" تحدد الجدول الزمني لقانون حل الكنيست

"كاحول لافان" تحدد الجدول الزمني لقانون حل الكنيست
قطعية بين نتياهو وغانتس (عرب 48)

اختارت لجنة الكنيست البرلمانية، اليوم الإثنين، اللجنة البرلمانية التي ستشرف على مداولات وتجهيز مشروع قانون حل الكنيست الذي صودق عليه بالقراءة التمهيدية في الأسبوع الماضي، حيث جرى تكليف اللجنة ذاتها (لجنة الكنيست) التي تهيمن عليها أغلبية من قائمة "كاحول لافان" لتشرف على تجهيز مشروع القانون للمصادقة عليه بالقراءات الثلاث.

وسبق هذا الاختيار انسحاب أعضاء الكنيست عن حزب الليكود والأحزاب الحريدية "شاس" و"يهدوت هتوراه" من مداولات لجنة الكنيست قبل التصويت، وذلك تبيّن لهم أن لا أغلبية لنقل المداولات إلى لجنة أخرى يسيطر عليها الليكود والشركاء في الائتلاف من الحريديين، علما أن حزب "يمينا" برئاسة نفتالي بينيت، صوت إلى جانب المقترح بإجراء مداولات حل الكنيست في لجنة الكنيست.

وعقب ذلك، وجه رئيس الائتلاف الحكومي، عضو الكنيست عن الليكود ميكي زوهر، انتقادات شديدة اللهجة لرئيس لجنة الكنيست، عضو الكنيست عن "كاحول لافان"، إيتان غينزبورغ، قائلا "أنت ستقود إجراءات حل الكنيست، كاحول لافان يريدون تدمير المكان مع ساكنيه". ورد غينزبروغ "أنت الذي يقول ذلك، وأنت الشخص الذي قدم مشروع قانون حل الكنيست الـ21 من أجل عدم نقل التفويض من نتنياهو".

من جانبه، وجه عضو الكنيست متان كاهانا من "يمينا" انتقادات شديدة اللهجة لرئيس الائتلاف الحكومي، قائلا "ميكي زوهر ألقى خطابا سياسيا صغيرا في لجنة الكنيست دون أي جوهر، وحاول شرح سبب استحقاق أو عدم الذهاب إلى صناديق الاقتراع بسبب استطلاعات الرأي، فالخطر الجسيم هو أن تستمر هذه الحكومة التي تتخبط وتعجز حتى عن تمرير ميزانية، فالليكود يوظف كورونا والميزانية لتفكيك الائتلاف ويقودنا نحو إغلاق ثالث".

وحيال هذا الاختيار، ستباشر لجنة الكنيست في مداولات مشروع حل الكنيست وتحضيرية للمصادقة عليه وتحويله إلى الكنيست للمصادقة عليه بالقراءات الثلاث، خلال الأيام المقبلة، فيما سيكون لـ"كاحول لافان" أغلبية للتحكم في الجداول الزمني لتمرير قانون حل الكنيست.

يذكر أن الخلاف بين الليكود و"كاحول لافان" حول المصادقة على ميزانية لعامين ما زال متواصلا، دون التوصل إلى أي تفاهمات رغم اللقاء الذي جمع وزير الأمن، بيني غانتس ووزير المالية، يسرائيل كاتس.

وحسب الاتفاق الحكومي بين الليكود و"كاحول لافان" من المفترض أن تجري المصادقة على الميزانية لعامين 2020 و2021 حتى 23 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، إلا أن الليكود تراجع ويطلب المصادقة على قانون الميزانية لعام واحد فقط، وهو الطلب الذي يرفضه "كاحول لافان". وتجرى مشاورات بغية التوصل إلى تفاهمات تمكن المصادقة على الميزانية وتعليق إجراءات المصادقة على قانون حل الكنيست.

وسعيا للتوصل لتسوية، عرض كاتس على غانتس ميزانية لعامي 2020 و2021، لكنها تختلف عن الجدول الزمني المنصوص عليه في الاتفاق الحكومي بين الليكود و"كاحول لافان". وبحسب الاتفاق على الحكومة الإسرائيلية إقرار الميزانية يوم الأربعاء المقبل، على أن تقرها الكنيست حتى 23 كانون الأول الجاري، بينما اقترح كاتس إقرار الحكومة للميزانية في 17 كانون الأول، على أن تقرها الكنيست في شباط/ فبراير 2021.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص