الاحتلال يوقع أمرا تنفيذيا تمهيدا لهدم منزل الأسير محمد كبها

الاحتلال يوقع أمرا تنفيذيا تمهيدا لهدم منزل الأسير محمد كبها
الأسير محمد كبها بعد اعتقاله

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن قائد منطقة المركز، تمير يدعي، وقع أمرا تنفيذيا بهدم منزل الأسير محمد كبها (40 عاما)، في قرية طورة الغربية غرب مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في بيان مقتضب صدر عن جيش الاحتلال الإسرائيلي ادعى فيه أن كبها "قتل في 20 كانون الأول/ ديسمبر الماضي" مستوطِنة من سكان مستوطنة "تل منشيه، عُثر على جثتها في غابة أم الريحان.

وذكر البيان أن الأمر التنقيذي صدر بعد "رفض الاعتراض الذي تقدمت به عائلة الأسير محمد كبها ضد قرار الهدم".

وكان الاحتلال قد أخطر عائلة الأسير "حول نيته هدم الطابقيْن الذيْن كان يقطنهما" كبها. وأشار إلى أنه "يحق" لعائلة الأسير "تقديم التماسًا" ضد عملية الهدم، ويتضح من بيان الاحتلال، اليوم، أن الجهاز القضائي الإسرائيلي رفض النظر بالتماس العائلة ضد الهدم.

وتعتقل قوات الاحتلال الأسير كبها بدعوى الضلوع في مقتل مستوطِنة من سكان مستوطنة "تل منشيه" شمالي الضفة الغربية، والتي عُثر على جثتها في غابة أم الريحان، في 20 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

ونشر جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك)، الإثنين قبل الماضي، جانبًا مما قال إنها اعترافات الأسير كبها حول مزاعم مسؤوليته عن قتل المستوطِنة، مدعيًا أن كبها اعترف بأنه نفذ العملية "على خلفية قومية".

وأشار "الشاباك" إلى أن كبها أسير سابق تم اعتقاله عدة مرات، لكن في هذه المرة تم اعتقال أربعة أشخاص آخرين معه من قرية دير الغصون في طولكرم، بدعوى "التستر عليه" بعد تنفيذ العملية.

وزعم "الشاباك" أن كبها أفاد بأنه خطط لقتل المستوطنة قبل شهر ونصف، لتأثره باستشهاد الأسير كمال أبو وعر الذي كان يعرفه شخصيًا، وأنه وصل إلى المنطقة قبل العملية للتعرف على طبيعتها، مستغلاً ثغرة في الجدار الأمني.

كما ادعى الشاباك أن كبها لاحظ ضعف الحركة في المنطقة، ثم عاد إليها لاحقًا فوجد المستوطنة هناك ليقوم بقتلها، وأضاف الشاباك أن التحقيقات في العملية ومع الأشخاص الذين يُشتبه أنهم "تستّروا عليه" مازالت متواصلة، وسيتم تقديمه للمحاكمة بعد انتهاء التحقيقات.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص