الصحة الإسرائيلية: 33 وفاة بكورونا و9388 إصابة جديدة الأربعاء

الصحة الإسرائيلية: 33 وفاة بكورونا و9388 إصابة جديدة الأربعاء
الفحوصات الموجبة تواصل الارتفاع (.ب)

سجلت 9388 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد، فيما تواصل الفحوصات الموجبة بالارتفاع لتسجل 7.9%، وهذا معدل الإصابات القياسي الذي يسجل لليوم الثالث على التوالي، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الخميس.

كما توفي 33 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية متأثرين بإصابتهم بالفيروس، لترتفع حصيلة وفيات كورونا منذ الإعلان عن انتشار الفيروس في البلاد في آذار/مارس الماضي إلى 3826 حالة وفاة.

484 حالة وفاة بكورونا منذ مطلع الشهر الجاري

وسجلت الأيام الأخيرة ارتفاعا بوفيات كورونا بالبلاد، حيث توفي، يوم الثلاثاء، 49 شخصا متأثرين بإصابتهم بالفيروس، بينما بلغت حصيلة الوفيات منذ مطلع الأسبوع الجاري 155 حالة وفاة، فيما بلغت الوفيات منذ مطلع الشهر الجاري 484 حالة وفاة، علما أن الوفيات كانت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي 481 حالة وفاة.

كما تواصل الإصابات الخطيرة التي بحاجة لرعاية طبية بالمستشفيات بالارتفاع أيضا، حيث يرقد في أقسام كورونا 1834 مصابا، بينهم 1063 بحالة خطيرة و273 مصابا تم ربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي.

ولليوم الثالث على التوالي تسجل إصابات كورونا معدل قياسي يتجاوز الـ9 آلاف إصابة، فيما يواصل مؤشر العدوى والإصابة بالارتفاع، كما الفحوصات الموجبة التي بلغت 7.9% بعد أن تم، أمس الأربعاء، أخذ 128 ألف عينة مخبرية عبر محطات الفحص المتنقلة وصناديق المرضى.

78826 إصابة نشطة والصحة تطالب بتمديد الإغلاق

وتواصل الإصابات النشطة بالارتفاع، حيث شخصت 78826 إصابة نشطة في البلاد، علما أن إجمالي الإصابات التي سجلت منذ الإعلان عن انتشار الفيروس في البلاد، بلغت 520060 إصابة، بغالبيتها طفيفة وأخضعت للعلاج والرعاية من خلال الحجر الصحي المنزلي أو الفندقي.

وتأتي هذه البيانات مع تواصل حملة التطعيم ضد فيروس كورونا، حيث حصل على التطعيم نحو 2 مليون من مواطني الدولة، فيما تعتزم وزارة الصحة التقدم بطلب للحكومة من أجل تمديد الإغلاق بأسبوع إضافي على الأقل، علما أن الوزارة تعمل على صياغة مخطط لرفع القيود والخروج من الإغلاق الذي تفرضه الحكومة الإسرائيلية للحد من انتشار كورونا.

ووفقا للخطة التي وضعها المسؤولون في جهاز الصحة، فإن الحديث يدور عن خطة خروج تدريجية من ثلاثة مراحل، تبدأ بعودة جهاز التعليم واستئناف الأنشطة الاقتصادية بما يشمل السماح بعمل مراكز التسوق. وفي المقابل، تجرى مشاورات بين الجهات المختصة بغية تحديد الآليات والخطة للخروج من الإغلاق وفتح سوق العمل.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص