الحكومة الإسرائيلية تناقش تمديد الإغلاق وتخفيف القيود

الحكومة الإسرائيلية تناقش تمديد الإغلاق وتخفيف القيود
(أ ب)

فيما سجلت وزارة الصحة الإسرائيلية أكثر من 9000 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد لليوم الثالث على التوالي، أنهى جهاز الصحة الإسرائيلي، الخميس، تطعيم مليوني شخص بالجرعة الأولى من اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد، فيما كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن المخطط الذي وضعه الخبراء في وزارة الصحة لرفع القيود المشددة، والخروج من الإغلاق.

وتجتمع الحكومة الإسرائيلية، الأسبوع المقبل، لحسم إمكانية تمديد الإغلاق إلى ما بعد يوم الخميس المقبل، الموعد المحدد لرفع القيود المشددة، كما تبحث الحكومة إستراتيجية الخروج من الإغلاق والموافقة على مخطط الجواز الأخضر. وفي الوقت الحالي، تشير التقديرات إلى أن وزارة الصحة ستطلب تمديد الإغلاق لمدة أسبوع آخر على الأقل.

ولفتت القناة 12 الإسرائيلية إلى أن الخبراء في وزارة الصحة قرروا وضع شرطين مسبقين للخروج من الإغلاق وفتح الاقتصاد، خلال النقاش الحاسم الذي تعقده الحكومة الإسرائيلية، حول الإغلاق الثالث المشدد، الأسبوع المقبل.

وذكرت القناة أن الشرطين المسبقين لأي تخفيف مرتقب للقيود؛ هما:

  • انخفاض قيمة مُعامل العدوى R إلى ما هو دون أو يعادل 1.
  • انخفاض حاد وثابت على مدار عدة أيام في عدد الإصابات الخطيرة.

وتشير تقديرات المختصين في وزارة الصحة إلى أنه لا يمكن مراقبة وتأكيد الانخفاض الثابت والمستقر في عدد الإصابات الخطيرة، قبل نهاية شهر كانون الثاني/ يناير الجاري، ما يفسر إصرار الطاقم المهني في الوزارة على تمديد الإغلاق المشدد لمدة أسبوع إضافي.

وأوضحت التقارير أن إستراتيجية الخروج من الإغلاق التي وضعتها وزارة الصحة ستكون على النحو الآتي:

المرحلة الأول؛ تطعيم مليوني شخص بجرعتين اللقاح (الفترة المتوقعة – نهاية الشهر الجاري)، وتشمل المرحلة الأول:

  • افتتاح جزئي لجهاز التعليم (لما لا يشمل المراحل بين صفوف الخامس الابتدائي والعاشر الثانوي).
  • فتح الأنشطة التجارية.

المرحلة الثانية؛ تطعيم 3 مليون ونصف المليون شخص، وتشمل:

  • عودة الأنشطة الثقافية والفنية، العروض، والنوادي الرياضية.

المرحلة الثالثة؛ تطعيم خمسة ملايين شخص، وتشمل:

  • عودة شاملة لكامل الأنشطة ورفع كلي للقيود: مطاعم ومقاهي وقاعات الأفراح واحتفالات.

ويخضع الانتقال من مرحلة إلى أخرى والتسهيلات المقررة في كل مرحلة لشروط تتعلق بالجواز الأخضر والقيود على التجمهرات التجمع، وأشارت القناة 12 الإسرائيلية إلى أن النقاش في وزارة الصحة، ​​يتمحور حول إمكانية فتح المزيد من القطاعات بجواز سفر أخضر ولكن بقيود أكثر صرامة على التجمهر، أو فتح قطاعات أقل مع قيود أقل صرامة على التجمهر.

وتلقت ممرضة تعمل في حضانة وسط البلاد، في حضور رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الجرعة الأولى من اللقاح ضد فيروس كورونا، وحملت بيدها لافتة كتب عليها "أنا المليون الثاني"، وأكد نتنياهو أن إسرائيل ستكون "أول دولة تخرج من أزمة كورونا".

وكانت حملة التطعيم ضد فيروس كورونا قد انطلقت في 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بخطى حثيثة من قبل رئيس الحكومة الذي كان أول شخص يحصل على اللقاح.

وتلقى نتنياهو الذي يخوض حملة انتخابية يراهن فيها على حملة التطعيم وعلى الإسراع للخروج من قيود كورونا، الجرعة الأولى من لقاح "فايزر"، مباشرة على شاشة التلفزيون.

وجدد نتنياهو قوله، الخميس، "نرى النور في نهاية النفق"، داعيا الإسرائيليين إلى "احترام تعليمات السلامة". وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت مطلع كانون الثاني/ يناير قدرتها على الانتهاء من تطعيم مليوني شخص بجرعتين من لقاح فايزر، مع حلول نهاية هذا الشهر. لكن حتى الخميس، حصل 150 ألف شخص فقط على جرعتي اللقاح.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص