إردان يطالب بإقالة دبلوماسي مصري من الأمم المتحدة

إردان يطالب بإقالة دبلوماسي مصري من الأمم المتحدة
غلعاد إردان (أرشيفية - أ ب)

بعث سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، غلعاد إردان، رسالة إلى مدير دائرة التأهيل في الأمم المتحدة وإلى الأمين العام للمنظمة الأممية، أنطونيو غوتيريش، طالب فيها بمنع السفير المصري السابق في الأمم المتحدة، معتز أحمدين خليل، من تدريب موظفي الأمم المتحدة، بادعاء أنه يعبر عن "مواقف متطرف ضد إسرائيل والصهيونية".

وادعى إردان أن خليل أدار تأهيل مجموعة من موظفي الأمم المتحدة وأعضاء بعثات من أنحاء العالم في موضوع "ننظرة عملية على الأمم المتحدة"، وأن الدبلوماسي المصري "استغل المنصة التي مُنحت له كي يمرر مضامين معادية لإسرائيل".

الدبلوماسي المصري معتز خليل

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الإثنين، أن البعثة الإسرائيلية للأمم المتحدة، بقيادة إردان، "زرعت" مشاركا في هذه الدورة من أجل مراقبتها.

وحسب رسالة إردان، المعروف بمواقفه اليمينية المتطرفة، فإن خليل أكد أمام المشاركين في الدورة على أن إسرائيل لا تحمي حقوق الإنسان، وقارن بين إسرائيل وإيران، وعبر عن تأييده لقرار الأمم المتحدة الذي وصف الصهيونية بأنها عنصرية، وأشار إلى أنه كان ضالعا في محاولات منع إلغاء قرار الأمم المتحدة بوصف الصهيونية كحركة عنصرية.

وأحد القضايا التي ركز عليها خليل هي "جهود إسرائيل لإحباط مبادرة عربية لإنشاء منطقة نقية من السلاح النووي في الشرق الأوسط"، حسب الصحيفة، وأن خليل وصف إسرائيل بأنها "دولة عدوانية".

وتابعت الصحيفة أن خليل تطرق خلال الدورة إلى تاريخ الفلسطينيين في الأمم المتحدة، منذ تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية وحتى دخول السلطة الفلسطينية إلى عضوية الأمم المتحدة كدولة مراقبة، عام 2012.

وطالب إردان في رسالته إلى مدير دائرة التأهيل في الأمم المتحدة، نيخيل سيت، بعدم إشراك خليل في أي دورة مستقبلية في الأمم المتحدة. واعتبر إردان أن "هذا الحدث الحقير يثبت أنه ليس فقط قسما من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تتبنى أفكارا معادية لإسرائيل وتعمل ضدها، وإنما أجزاء داخل جهاز الأمم المتحدة أيضا، التي يفترض أن تعمل بصورة موضوعية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص