"خروج غير حذر قد يؤدي إلى فرض إغلاق رابع في آذار"

"خروج غير حذر قد يؤدي إلى فرض إغلاق رابع في آذار"
(أ ب)

رجّح خبراء في جهاز الصحة الإسرائيلي، الثلاثاء، أن يتم فرض إغلاق رابع لمواجهة موجة جديدة من فيروس كورونا المستجد، في آذار/ مارس المقبل، إذا لم تلتزم الحكومة الإسرائيلية بمعايير رفع القيود والخروج من الإغلاق المشدد الذي مددته اليوم لينتهي في الأول من شباط/ فبراير المقبل.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") أن طاقم الخبراء والمختصين الذين يقدمون المشورة لمُنسق مواجهة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، بروفيسور نحمان أش، شددوا خلال اجتماع الحكومة، الثلاثاء، على أنه إذا لم يكن هناك عملية خروج بطيئة وتدريجية من الإغلاق، فلا يمكن منع إغلاق إضافي في آذار/ مارس المقبل.

وأظهرت المعطيات التي استعرضها مُنسق مواجهة كورونا، أش، أمام الحكومة الإسرائيلية أنه في الأسابيع المقبلة، ستكون السلالة البريطانية هي السلالة المنتشرة للفيروس في إسرائيل، مما قد يؤدي إلى انتشار متسارع للفيروس وتفشي موجة جديدة.

ولعدم الوصول لهذا الوضع، شدد أش على ضرورة اعتماد خطة خروج بطيئة وتدريجية من الإغلاق الثالث المشدد. في المقابل، أكد مسؤولون في وزارة الصحة أن الأسبوع المقبل سيكون أسبوعًا حاسمًا من حيث بيانات المراضة، وسط توقعات ببدء تأثير اللقاحات على معدلات الإصابة بكورونا.

يذكر أن إغلاقا رابعا في آذار/ مارس، قد يتقاطع مع فترة الانتخابات العامة للكنيست الـ24، وسيتعين على لجنة الانتخابات مناقشة الاستثناءات مع وزارة الصحة خلال فترة الإغلاق.

وفي هذا السياق، نقلت "كان 11" عن مسؤول في لجنة الانتخابات المركزية في إسرائيل، قوله إنه "إذا لم تستثن الحكومة جميع موظفينا من الإغلاق في آذار/ مارس - فلن نتمكن من إجراء الانتخابات. سيتعين على الحكومة السماح للناس بمغادرة المنزل للتصويت وتشغيل وسائل النقل العام".

وقررت الحكومة الإسرائيلية، الثلاثاء، تمديد الإغلاق الشامل بموجب الأنظمة المعمول بها حاليًا بـ10 أيام إضافية حتى يوم الأحد الموافق 31 كانون الثاني/ يناير الجاري، عند منتصف الليل.

وبحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة الإسرائيلية، فقد "تقرر إتاحة تسهيلين خلال فترة التمديد، (الأول؛) سيجوز للطلاب الجامعيين الذين لا يستطيعون الوصول إلى نظام التعلم عن بُعد إجراء امتحانات في منطقة الجامعة، شريطة عدم تجاوز عددهم 5%".

وأما التسهيل الثاني، فهو أن "طلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر، سيستطيعون إجراء امتحانات البجروت في المدارس، حسب القواعد المحددة".

كما وافقت الحكومة على "إلزام شخص يطلب السفر على متن طائرة تتجه إلى إسرائيل بإبراز شهادة على المشغّل الجوي والتي تفيد بنتيجة سلبية لفحص PCR لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا والذي خضع له خلال الـ72 ساعة السابقة لموعد الإقلاع، أو بدلا من ذلك شهادة متلقي تطعيم أو متعافٍ صادرة عن وزارة الصحة، على أن تنطبق هذه التسوية على مسافر قادم مكث خارج إسرائيل لفترة تزيد عن 72 ساعة، ما عدا الشهادات الاستثنائية التي ستتم الموافقة عليها بشكل فردي".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص