مندلبليت يغلق التحقيق ضد محققي شاباك عذّبوا الأسير العربيد

مندلبليت يغلق التحقيق ضد محققي شاباك عذّبوا الأسير العربيد
الأسير سامر العربيد

أعلن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، اليوم الأحد، أنه قرر إغلاق ملف التحقيق ضد محققي الشاباك المشتبهين بممارسة التعذيب الشديد ضد الأسير الفلسطيني سامر العربيد، المتهم بقيادة خلية تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وتنفيذ عملية عين بوبين التي قُتلت فيها فتاة إسرائيلية، في آب/أغسطس عام 2019.

واعتقل العربيد في 25 أيلول/سبتمبر عام 2019. ودلّت تقارير طبية، كشفت عنها صحيفة "هآرتس" في حينه، أن وضعه الصحي سليم، لكن غداة اعتقاله تم نقله إلى المستشفى في حالة حرجة وكسور في أضلعه وكدمات تؤكد تعرضه لعنف شديد، ويشتبه بإصابته بنوبة قلبية، وبوجود خطر على حياته. كذلك أصيب العربيد بفشل كلوي وتم وصله بجهاز تنفس اصطناعي.

وفتح قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة (ماحاش) تحقيقا ضد عناصر في الشاباك الذينن حققوا مع العربيد، واشتبهوا بممارسة التعذيب الشديد ضده.

وجاء في بيان صادر عن مندلبليت، اليوم، أنه في إطار تحقيق "ماحاش"، فإنه "جرى التحقيق تحت التحذير مع عدد من محققي الشاباك بشبهة استخدام القوة بشكل غير قانوني، وتم جباية إفادات من شهود، وضبط وثائق والحصول على تقارير من معهد الطب الشرعي. وبعد معاينة مواد الأدلة، ووفقا لتوصية طاقم المحققين وتقارير من جهات في النيابة العامة التي رافقت التحقيق (في "ماحاش")، قرر المستشار القضائي للحكومة حفظ ملف التحقيق"، بزعم "غياب قاعدة أدلة على ارتكاب مخالفة". ورغم ذلك، كتب مدلبليت أنه "لدى صدور القرار، أوعز المستشار القضائي للحكومة بالعمل من أجل استخلاص العبر المطلوبة".

يشار إلى أن أمرا بحظر النشر حول القضية صدر عند بدء تحقيق "ماحاش" وشمل كافة تفاصيل التحقيق. وقلص "ماحاش" هذا الحظر الآن، لكن لا يزال أمر حظر النشر ساريا على تفاصيل التحقيق.

واعتبر رئيس الشاباك، ناداف أرغمان، في بيان أصدره في موازاة قرار مندلبليت، أنه "أدعم محققي الشاباك الذين نفذوا معمتهم بمهنية وبشكل رسمي وبموجب القانون، وبعملهم أنقذوا حياة إسرائيليين كثيرين".

وأصدرت "اللجنة العامة لمناهضة التعذيب في إسرئيل" بيانًا، وقالت فيه إن "قرار المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بإغلاق ملف التحقيق ضد محققي الشاباك المشتبهين بممارسة التعذيب الشديد، ضد الأسير الفلسطيني، سامر العربيد، وعدم تقديم أي منهم للمحاكمة، يعتبر فضيحة ولا يتماشى مع الحقائق ولا مع امتحان المنطق".

وأضاف البيان أن "سامر عربيد اعتقل وهو في تمام الصحة والعافية، وبعد بدأ التحقيق معه حيث اعترف الشاباك بنفسه باستعمال ‘أساليب جسدية‘ ضده أثناء التحقيق، إن سامر وصل إلى المستشفى واحتاج لعلاج مكثف لانقاذ حياته. وأكدت اللجنة أنه في قراره هذا بإغلاق ملف التحقيق، أعطى المستشار القضائي الضوء الأخضر لاستعمال التعذيب وأعطى حصانة لمحققي الشاباك ضد تقديمهم للمحاكمة، حتى في الحالات التي وصل فيها المعتقلون المُحقق معهم لحافة الموت".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص