الحكومة الإسرائيلية تبحث تمديد الإغلاق لأسبوع

الحكومة الإسرائيلية تبحث تمديد الإغلاق لأسبوع
تحرير 1500 مخالفة كورونا بنهاية الأسبوع (تصوير الشرطة)

تعقد الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد، جلسة خاصة لبحث توصية وزارة الصحة تمديد الإغلاق بأسبوع آخر، وذلك وسط تباين بالمواقف، بشأن الجدوى من تمديد الإغلاق دون تطبيق التعليمات، ومضاعفة غرامات كورونا.

وتأتي الجلسة في الوقت الذي ينتهي موعد الإغلاق منتصف هذه الليلة الأحد- الإثنين، كما ينتهي موعد إغلاق مطار بن غوريون في اللد وتعليق الطيران، حيث سيتم مناقشة الجدوى من إغلاق المطار، إذ تطالب وزارة الصحة إغلاق المطار بأسبوعين إضافيين.

ويدعم رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، التوصية بتمديد الإغلاق، فيما يبدي رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، معارضته لتمديد الإغلاق دون تشديد الإجراءات ومضاعفة غرامات كورونا وإنفاذ القانون في البلدات الحريدية بكل ما يتعلق بإجراءات الإغلاق.

وستبحث الحكومة إمكانية تشكيل لجنة استثناءات خاصة، تبحث في طلبات منح التصاريح للمواطنين المتواجدين بالخارج ويريدون العودة إلى البلاد، إذ تشير التقديرات أن آلاف من الإسرائيليين يمكثون في مطارات حول العالم، وينتظرون العودة للبلاد.

وتم تأجيل الرحلتين التي سبق الإعلان عنهما وكانت وجهتهما مطار فرانكفورت الألماني، وذلك لحين مصادقة الحكومة على لجنة الاستثناءات، ويتسنى إعادة المواطنين للبلاد، حيث من المتوقع أن تقلع الطائرتان غدا الإثنين من مطار بن غوريون.

وعلى الرغم من الخلافات، يتوقع أن يدعم وزراء "كحول لافان'' توصية تمديد الإغلاق، لكنهم يعتقدون أنه في ضوء استقرار معدل الإصابة والعدوى يمكن تخفيف بعض قيود الاغلاق، خاصة بكل ما يتعلق في التعليم لجيل الطفولة والأعمال التجارية، بيد أن وزارة الصحة تعارض أي تخفيفات خلال الأسبوع الجاري.

إلى ذلك، حررت الشرطة الإسرائيلية في نهاية الأسبوع 1500 مخالفة كورونا، في غالبيتها العظمى حررت عند الحواجز التي نصبت على محاور الطرقات الرئيسية في البلاد.

وتتمحور المخالفات حول عدم ارتداء الكمامات وعدم الالتزام بتعليمات الإغلاق، خاصة مغادرة المنزل والسفر دون أي سبب مقنع.

كما حررت مخالفات للمئات ممن ارتكبوا مخالفات سير، والسرعة الزائدة، والحديث بالهاتف الخليوي إثناء القيادة، ومخالفات انعدام الأمن والأمان بمركبات وشاحنات، والقيادة تحت تأثير الكحول، فيما تم إنزال عشرات المركبات عن الشارع ومنع استخدامها لمدة شهر على الأقل.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص