رغم الإغلاق: ارتفاع هائل بإصابات كورونا بين الأولاد والأطفال

رغم الإغلاق: ارتفاع هائل بإصابات كورونا بين الأولاد والأطفال
مركز تطعيم في مدينة غفعتايم، الشهر الماضي (أ.ب.)

ارتفع عدد الأولاد والأطفال الذين أصيبوا بفيروس كورونا بشكل هائل، في الفترة الأخيرة، وذلك على الرغم من فرض الحكومة الإسرائيلية الإغلاق، وتعطيل المدارس. وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الخميس، أن عدد الأولاد والأطفال الذين أصيبوا بكورونا ارتفع 15 مرة، من 400 إصابة تقريبا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، إلى أكثر من 5800 إصابة بكورونا الآن.

وقال رئيس رابطة أطباء الأطفال، بروفيسور تساحي غروسمان، إن "الانتشار الواسع للفيروس في هذه الموجة بين الأولاد تنعكس على الأعمار المبكرة ويهاجم الأطفال. وهذه ظواهر جديدة تعكس كل ما يحدث في الدولة من ناحية انتشار الفيروس. وكل هذا نابع من الطفرات الجديدة، وبينها البريطانية التي تنتشر بين الأولاد، ويوجد تخوف من أن تكون أكثر فتكا من الفيروس الأصلي أيضا".

وأضاف غروسمان أنه "إذا كان هذا صحيح فعلا، فإنه يعني أنه لا يتناقل الأولاد العدوى فقط، وإنما قد يتوفون بنسب أعلى، لكني أريد أتحفظ على هذه الفرضية لأن الحديث عن سيناريو متطرف حاليا. والحل هو تطعيم أعداد أكثر".

وأفادت معطيات وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم، بأن 180 مريضا بكورونا توفوا منذ مطلع الأسبوع الحالي، لترتفع حصيلة الوفيات بالوباء إلى 4947 منذ بداية الجائحة.

وجرى تشخيص 7385 إصابة جديدة بكورونا، أمس، بعد إجراء 85,925 فحصا، ونسبة الفحوصات الإيجابية 8.9%. ويرقد في المستشفيات 1103 مرضى بحالة خطيرة، بينهم 315 يخضعون لتنفس اصطناعي.

وتلقى 3,298,233 مواطنا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكورونا، كما تلقى 1,906,942 مواطنا الجرعة الثانية، أي أن 20% من السكان تلقوا الجرعة الثانية. وبدءا من اليوم، تم توسيع حملة التطعيمات لتشمل جميع السكان فوق سن 16 عاما.

وفيما تتجه وزارة الصحة إلى فتح الإغلاق، خاصة في المدن الخضراء والصفراء. وحسب المعطيات، صباح اليوم، فإن البلدات العربية الخضراء، ذات الانتشار الضئيل للفيروس، هي: الطيرة، كفر كما، الفريديس، عرعرة النقب، فلنسوة، مسعدة، حورة، شقيب السلام، جسر الزرقاء، الشيخ دنون والمشهد. والمدن الصفراء، هي: رهط، حيفا وشفاعمرو.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص