الصحة الإسرائيلية تحذر من تفشي كورونا بصفوف الأطفال

الصحة الإسرائيلية تحذر من تفشي كورونا بصفوف الأطفال
التحذير من تفشي كورونا بسبب فتح المدارس (أ.ب)

حذرت وزارة الصحة الإسرائيلية من مغبة تفشي فيروس كورونا المستجدد في صفوف الأطفال، وأصدرت الوزارة تعليمات لمديري المستشفيات بالبلاد بتجهيز أقسام الأطفال، وأن يكونوا على أهبة الاستعداد لاحتمال موجة كورونا بصفوف الأطفال.

وأتت هذه التعليمات، اليوم الإثنين، استمرارا للجلسة التي عقدها الطاقم المهني للوزارة مع مدراء المستشفيات، وذلك في أعقاب المؤشرات التي تشير إلى الارتفاع في معدل الإصابات بكورونا بصفوف الأطفال والفتية.

وتظهر التعليمات ضرورة تجهيز أقسام الأطفال بالمستشفيات لاحتمال تفشي كورونا بصفوف الأطفال، وذلك مع تسجيل الارتفاع بالإصابة بالطفرة البريطانية لدى الأطفال من مختلف الفئات العمرية.

ويدور الحديث عن فئات عمرية التي لم تحصل على التطعيم ضد فيروس كورونا، حيث سجل بصفوفها إصابات بفيروس كورونا بسبب الطفرة البريطانية.

وحذرت وزارة الصحة من مغبة الارتفاع في الإصابات بكورونا وانتشار الطفرة البريطانية بشكل عام وبصفوف الأطفال بشكل خاص مع عودة الطلاب والطالبات للتعليم الوجاهي، حيث لا يستبعد إمكانية موجة جديدة من الفيروس.

وجاء في التعليمات التي عممت الوزارة على مديري المستشفيات في البلاد "في الشهرين المقبلين، نتوقع اتجاها تصاعديا في الإصابات المعدية للأطفال من جميع الأعمار في البلاد، وذلك بسبب انتهاء الإغلاق وفتح جهاز التربية والتعليم والمدارس".

وأضافت وزارة الصحة في التعليمات " فتح المدارس سيضعنا أمام حقيقة أن الأطفال سيشكلون شريحة اجتماعية غير محصنة، بالإضافة إلى ذلك، هناك أدلة متراكمة على ارتفاع معدلات الإصابة لدى الأطفال بسلالة الطفرة البريطانية، التي يبلغ انتشارها حاليا في إسرائيل حوالي 80%".

وقال رئيس مجلس إدارة نقابة الأطباء بالدولة د. زئيف فيلدمان "المرض تغير في مرحلته". وكجزء من الانتشار، تم تحديد سبعة مستشفيات على أنها مخصصة لرعاية مرضى كورونا.

وأوضح د. فيلدمان في حديث مع لموقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أنه يرقد في أقسام كورونا في مستشفيات البلاد 200 مريض بحالة خطيرة تقل أعمارهم عن 50 عاما، قائلا " عندما يكون لدينا 70 مريضا تحت سن 50 تم ربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي، فهذه ليست أخبار مضللة وليس تلاعبا بالأرقام والإحصائيات".

وأضاف "نرى المزيد من النساء الحوامل في وضع صعب. وهناك أطفال لم يبلغوا فترة الحمل الكاملة بسبب أنه كان لابد من رعاية الأم. لقد تغير المرض في مرحلته. نرى المزيد من الأطفال يتم تسريرهم بالمستشفى".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص