الاحتلال يسمح بنقل 1000 لقاح مضاد لكورونا فقط لغزة

الاحتلال يسمح بنقل 1000 لقاح مضاد لكورونا فقط لغزة
فحص لكورونا في مدينة غزة (أ.ب.)

نُقل اليوم، الأربعاء، شحنة صغيرة جدا تشمل 1000 جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا من السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية إلى قطاع غزة، بعد مصادقة الاحتلال الإسرائيلي. واللقاح هو من نوع "سبوتنيك 5" وتبرعت به روسيا لقطاع غزة.

وهذه أول شحنة من لقاحات مضادة لكورونا تدخل إلى قطاع غزة، وتم إدخال الشحنة من معبر بيت حانون، وذلك بعد مصادقة الحكومة الإسرائيلية، في أعقاب رئيسها، بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن، بيني غانتس، ووزير الخارجية، غابي أشكنازي.

وكانت السلطة الفلسطينية قد طلبت مطلع الأسبوع الحالي نقل 2000 جرعة من اللقاح الذي تبرعت به روسيا إلى القطاع، لكن الحكومة الإسرائيلية رفضت هذا الطلب.

وكان موقع صحيفة "معاريف" الإلكتروني نقل، أمس عن مسؤول أمني إسرائيلي زعمه أن "إسرائيل لا تمنع الدواء عن قطاع غزة ولذلك لا يتوقع أيضا أن تمنع إسرائيل اللقاحات التي مصدرها ليس إسرائيل". وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن اللقاحات التي اشترتها إسرائيل لن تُنقل إلى قطاع غزة كمساعدة، وهذا الموضوع ليس مطروحا.

وتتذرع إسرائيل بحجج ممجوجة في هذا السياق أيضا، إذ ادعى المسؤولون الإسرائيليون أنه لو حدث تقدم في موضوع الأسرى والمفقودين، أي صفقة أسرى بشروط إسرائيلية، لكان بالإمكان التحدث عن "مساعدة إسرائيلية كبيرة ومباشرة في موضوع اللقاحات أيضا".

ويتبنى المسؤولون السياسيون والأمنيون الإسرائيليون موقف عائلة الجندي الإسرائيلي المحتجزة جثته في غزة، هدار غولدين، بمنع نقل لقاحات إلى قطاع غزة وهددت بتقديم التماس إلى المحكمة العليا بهذا الخصوص.

وأكدت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، أول من أمس، أن سلطات الاحتلال منعت إدخال اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد والتي سيرتها الوزارة أمس، الإثنين، إلى قطاع غزة. وحملت الكيلة سلطات الاحتلال "المسؤولية كاملة عن هذا الإجراء التعسفي المنافي لجميع الأعراف والقوانين والاتفاقية الدولية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص