غانتس يطالب نتنياهو بمداولات قبل نقل لقاحات لدول أجنبية

غانتس يطالب نتنياهو بمداولات قبل نقل لقاحات لدول أجنبية
نتنياهو لدى وصول لقاحات "فايزر" إلى إسرائيل (أرشيفية - أ.ب.)

طالب وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، في رسالة إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، بإيقاف نقل شحنات من لقاحات مضادة لفيروس كورونا في المخزون الإسرائيلي إلى دول أجنبية، وبعقد اجتماع عاجل للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) لبحث الموضوع.

وأشار غانتس في رسالته إلى أنه توجه إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، أيضا من أجل فحص الموضوع، وقال إنه "هذا قرار سياسي – أمني هام، ولذلك ينبغي اتخاذه وفقا للإجراءات التي ينص عليها القانون".

وكتب غانتس إلى نتنياهو، وإلى مندلبليت ورئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، أنه "فيما تم تزويد اللقاحات إلى طواقم طبية في السلطة الفلسطينية بعد إجراءات منتظمة، وإثر حاجة طبية شديدة لدولة إسرائيل، فإن تزويد لقاحات لدول أجنبية أخرى في العالم لم يطرح أبدا للتداول في الهيئات ذات العلاقة. واحتياطي اللقاحات هو مورد لدولة إسرائيل والقول في بيانك إنه ’تراكمت كمية لقاحات لم يتم استخدامها’، وفيما معظم السكان في إسرائيل لم يتلقوا التطعيم الثاني بعد، هو قول كاذب".

وأضاف غانتس أن "هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها اتخاذ قرارات أمنية وسياسية هامة من خلف ظهر الجهات ذات العلاقة في دولة إسرائيل، ومن خلال مس محتمل بأمن الدولة وعلاقاتها الخارجية وسلطة القانون. ويمس هذا النمط بقدرتنا في إدارة الدولة بشكل سليم في أكثر المجالات حساسية الماثلة أمامنا". وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن غانتس يقصد بذلك موافقة نتنياهو على بيع الولايات المتحدة طائرات مقاتلة من طراز F35 للإمارات في إطار اتفاق التحالف وتطبيع العلاقات بين الجانبين.

وقال بين صادر عن مكتب نتنياهو، أول من أمس، إن هذه الخطوة تأتي في أعقاب تجمع كمية لقاحات محدودة لم يتم استخدامها خلال الشهر الأخير، وأن بضع آلاف من اللقاحات ستنقل إلى السلطة الفلسطينية.

ووصلت طائرة إلى إسرائيل، أول من أمس، كي تنقل شحنة لقاحات إلى هندوراس. وكانت هندوراس قد سعت إلى تعزيز علاقاتها مع إسرائيل في السنوات الأخيرة، وأعلنت، في أيلول/سبتمبر الماضي، عزمها نقل سفارتها إلى القدس. كما يتوقع أن يكون نتنياهو صادق على نقل لقاحات إلى جمهورية التشيك أيضا، وذلك مقابل دعم سياسي.

ووفقا لبيان مكتب نتنياهو، فإنه "لا يتوقع إمكانية كبيرة للمساعدة وعلى الأقل إلى حين انتهاء حملة التطعيمات في إسرائيل".

وقال نتنياهو إن "إسرائيل حصلت على المقابل الذي تتطلع إليه حتى قبل توزيع هذه اللقاحات. كل ما نعطيه للأطراف الأخرى لا يأتي على حساب مواطني إسرائيل. هذه أرقام رمزية نقدمها لمختلف الأطراف. أنا أتخذ القرار وأعتقد أنه صائب".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص