"إسرائيل ألغت مشاركتها في معرض إماراتي خشية من عملية إيرانية"

"إسرائيل ألغت مشاركتها في معرض إماراتي خشية من عملية إيرانية"
من المعرض (أ ب)

ألغت إسرائيل زيارة وفد من الصناعات العسكريّة إلى الإمارات للمشاركة في معرض للسلاح اختتم أعماله، السبت، بسبب خشيّة من عمليّات إيرانيّة، بحسب ما ذكر المراسل العسكري للقناة 12، نير دفوري.

وبحسب القناة، قرّرت الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة عدم المخاطرة وألغت مشاركة الوفد الإسرائيلي في المعرض، على خلفيّة التوتر بين إسرائيل وإيران، "ورغبة الإيرانيّين في الانتقام على مقتل علمائهم النويّين الكبار".

وأشركت إسرائيل الإماراتيين بقرارها.

ومطلع العام الجاري، زعمت القناة ذاتها إحباط خليّة إيرانيّة خطّطت لتنفيذ هجمات في الذكرى الأولى لاغتيال قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

ولم تذكر القناة إنْ نقلَ الخبر عن مصادر إماراتيّة أو إسرائيليّة. علمًا بأن وكالة الأنباء الإماراتيّة الرسميّة ("وام") لم تورد أي خبر في هذا السياق.

وزعمت القناة أن الإمارات اعتقلت "الخليّة الإيرانيّة في أبو ظبي ودبي"، وأن أفرادها يخضعون للتحقيق الآن، "ويمكن الافتراض أنّ المعلومات التي يُحصل عليها من التحقيق تُنقل عبر التعاون بين الإمارات وبين دول صديقة".

وأضافت القناة، حينها، أن "آلاف الإسرائيليين موجودون في الفترة الأخيرة في دبي.. ويجري الفحص إن كانوا هدف تلك الخلية الإيرانيّة".

وبعد اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زادة، في نهاية تشرين ثانٍ/نوفمبر الماضي، حّذر مجلس الأمن القومي الإسرائيلي المواطنين الإسرائيليين من تعرّضهم لهجمات إيرانية في دول بينها الإمارات والبحرين.

وحذرت هيئة "محاربة الإرهاب"، التابعة لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، من ازدياد المخاطر المحدقة بالإسرائيليين والأهداف الإسرائيلية في كل الإمارات والبحرين وتركيا وجورجيا وأذربيجان وإقليم كردستان في العراق وعموم الشرق الأوسط والقارة الأفريقية.

وقالت الهيئة إن الأهداف قد تتمثل بوجهات إسرائيلية (بما يشمل المواطنين) والممثليات الإسرائيلية الرسمية والمؤسسات التابعة للجاليات اليهودية والمعابد اليهودية والمطاعم اليهودية (كوشير) والمتاحف اليهودية؛ ودعت إلى اليقظة وتوخي الحيطة والحذر.

وفي وقت سابق، السبت، قال وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، إنّ التقديرات الأمنية تشير إلى أن إيران تقف خلف التفجير الذي طال سفينة الشحن التي يملكها رجل أعمال إسرائيلي، قبالة شواطئ عمان، مساء الخميس.

ويعتبر تصريح غانتس أول تعليق رسمي إسرائيلي علني على التفجير.

في المقابل، نقل المراسل العسكري للقناة 13، ألون بن دافيد، تقديرات إسرائيلية أن الهجوم جرى عبر إطلاق صاروخين من بحريّتها على السفينة الإسرائيليّة، وتتوافق هذه التصريحات مع أخرى أدلى بها مسؤول أميركي لـ"رويترز" استبعد فيها أن يكون الهجوم جرى من تحت البحر، في إشارة إلى لغم بحري.

وتجري المؤسسة الأمنية مناقشات سرية، هدفها الأساسي هو جمع المعلومات الاستخبارية حيال ما حصل، بحسب ما أفاد الموقع الإلكتروني التابع لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، السبت.

ويملك السفينة رجل الأعمال الإسرائيلي، رامي أونغر، المقرب من رئيس الموساد، يوسي كوهين، بحسب ما ذكرت هيئة البثّ ("كان 11").

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص