تخوّف من انتشار الطفرة النيويوركية: نُقِلت العدوى للمصابين في البلاد

تخوّف من انتشار الطفرة النيويوركية: نُقِلت العدوى للمصابين في البلاد
توضيحية من نيويورك (أ ب)

أشارت تقديرات وزارة الصحة الإسرائيلية إلى أن الحالات الثلاث التي شُخصت إصابتها بالطفرة النيويوركية لفيروس كورونا، نقلت إليهم العدوى في البلاد من شخص كان قد عاد قبل فترة من الولايات المتحدة الأميركية، وسط تخوفات من انتشار الطفرة وسلالات أخرى من فيروس كورونا.

جاء ذلك بحسب ما ذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11")، مساء الثلاثاء، ولفتت إلى تخوفات لدى مسؤولين في جهاز الصحة من أن هناك المزيد من الحالات الحاملة للطفرة في إسرائيل، وأنها قد بدأت فعليا بالانتشار.

وبحسب القناة، يعمل الخبراء في وزارة الصحة على الإسراع في التحقيق الوبائي للمصابين الثلاثة، وهم أفراد عائلة واحدة. وقرر المسؤولون إجراء فحص وراثي للكشف عن سلالة الفيروس لدى جميع الحالات الموجبة للأشخاص الذين كانوا على اتصال مع أفراد العائلة أو خالطوهم خلال الفترة الماضية.

وأفاد التقرير بأن الخبراء في جهاز الصحة يخشون من أن سلالة كورونا المتحورة في نيويورك تنتشر بسرعة وأنها أكثر مقاومة للقاح، على غرار السلالة الجنوب أفريقية.

بدورها، حذّرت رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة الإسرائيلية، د. شارون إلروعي، خلال اجتماع للمجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، الثلاثاء، من أنه "إذا وصلت (إلى البلاد) إحدى الطفرات المقاومة للقاح، فإن حملة التطعيم بأكملها ‘ستذهب سدى‘".

وزارة الصحة تدرس فرض الحجر على المتطعمين المخالطين

هذا، ويدرس المختصون في مواجهة الوباء في وزارة الصحة، بصياغة توصيات للوزارة تتعلق بطريقة التعامل مع المتطعمين الذين أصيب أفراد من عائلاتهم بفيروس كورونا.

وتشمل التوصيات المطروحة أحد الخايرين: إلزام المتلقين للقاح بإجراء فحص أو اثنين بفارق أيام للتأكد من عدم انتقال العدوى إليهم.

والخيار الثاني يشمل إجراء فحص واحد وإلزام المخالطين المتطعمين بالخصوع للحجر الصحي، بحسب ما كشفت القناة الرسمية الإسرائيلية.

ويأتي ذلك في ظل عدم التأكد من تأثير الطفرات على المتطعمين والتخوف من إمكانية انتقال العدوى إليهم.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص