سلطات الاحتلال تبدأ تطعيم 100 ألف عامل فلسطيني

سلطات الاحتلال تبدأ تطعيم 100 ألف عامل فلسطيني
التطعيم للعمال الفلسطينيين (أ.ب)

شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، تطعيم العمال الفلسطينيين ضد فيروس كورونا المستجد، وذلك في المراكز الخاصة التي أقيمت على المعابر العسكرية، على أن تستمر حملة لأسبوعين.

وتأتي الحملة بعد أن صادقت الحكومة الإسرائيلية في الأسبوع الماضي على تطعيم العمال الفلسطينيين الذين يعملون في إسرائيل والمستوطنات بلقاح "موديرنا" المضاد لفيروس كورونا، ويصل عددهم بين 100 ألف إلى 120 ألفا.

وبدأت مركزا التطعيم التي أقيمت في المعابر العسكرية العمل منذ ساعات الصباح حتى المساء، ويتم تشغيلها من قبل طواقم طبية إسرائيلية وطواقم الإسعاف التابعة لنجمة داوود الحمراء.

وستستمر حملة التطعيم على مدار أسبوعين، ويستطيع كل عامل معني تلقي التطعيم القيام بذلك خلال الاسبوعين القادمين في أحد المجمعات، على أن ينسق المشغل الأمر مع الوزارات الإسرائيلية ذات الصلة.

وسيكون بإمكان كل عامل فلسطيني بحوزته تصاريح عمل في إسرائيل أو بمستوطنات الضفة والقدس تلقي التطعيم، علما أن سلطات الاحتلال أجرت يوم الخميس الماضي حملة تطعيم تجريبية على معبر طولكرم، تم خلالها تطعيم 700 عامل فلسطيني.

وفي موازاة ذلك، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن مسؤولين فيها، بينهم مدير عام الوزارة، بروفيسور حيزي ليفي، منسق كورونا، بروفيسور نحمان أش، ورئيسة خدمات صحة الجمهور، د.شارون ألروعي برايس، عقدوا لقاء عمل في وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله مع نظرائهم الفلسطينيين.

وقبل ذلك بأسبوع، عقد "منسق أعمال الحكومة في المناطق" لقاءات مع مندوبين عن وزارة الصحة وأجهزة الأمن الفلسطينية، من أجل بلورة خطة تطعيم العمال.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص