وزارة الصحة تحذر: عدم إنفاذ "الشارة الخضراء" سيؤدي لإعادة القيود

وزارة الصحة تحذر: عدم إنفاذ "الشارة الخضراء" سيؤدي لإعادة القيود
مقهى في تل أبيب، الإثنين (أ ب)

حذّر المسؤولون في جهاز الصحة، الإثنين، من أن عدم إنفاذ تعليمات خطة "الشارة الخضراء"، قد يؤدي إلى عودة انتشار فيروس كورونا، ما سيدفع السلطات إلى إعادة فرض القيود.

ونقلت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") عن مسؤول رفيع في وزارة الصحة قوله، في معرض حديثه عن التساهل في الرقابة وإنفاذ الأجهزة الأمنية لتعليمات "الشارة الخضراء": "نحن نسير على حبل رفيع".

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى تخوف جهاز الصحة من عدم الامتثال لتعليمات "الشارة الخضراء" الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة معدلات الإصابة بفيروس كورونا، ما سيستدعي وقف التسهيلات وإعادة فرض القيود.

وقال المصدر: "نحن قلقون بشأن البيانات التي ستظهر في اليومين المقبلين والتي قد تعكس التجمعات والحفلات في عيد المساخر (اليهودي)"، كما يثير عدد الحالات الخطرة، قلق المسؤولين في وزارة الصحة، إذ ظل عند حوالي 700 مريض لعدة أيام ولم يسجل أي انخفاض.

تسرير شاب عشريني بحالة حرجة بعد إصابته بمتلازمة كورونا

يأتي ذلك فيما نقل شاب يبلغ من العمر 21 عاما تعافى من الإصابة بفيروس كورونا، إلى قسم العناية المركزة في مستشفى "إيخيلوف"، وهو يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة وتلف في الكبد وصعوبة في التنفس وانهيار في عمل الرئتين.

وأشارت التقارير إلى أن الشاب الذي لم يكن يعاني من أمراض مزمنة، أصيب بمتلازمة كورونا التي تصيب الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس وتعافوا منه. علما بأن جهاز الصحة الإسرائيلي، سجل إصابة نحو 50 حالة بمتلازمة كورونا، نصفهم من الأطفال.

وتم وصل الشاب بجهاز التنفس الاصطناعي ECMO. علما بأن حالته بدأت بالتدهور بعد تلقيه الجرعة الأولى من لقاح كورونا، وتبيّن لاحقا أنه كان قد أصيب بالفيروس وتعافى منه فيما لم يكن يعلم مسبقًا أنه أصيب، إذ تم اكتشاف إصابته بكورونا عند إجراء الفحص المصلي، بعد تشخيص إصابته بالمتلازمة.

وخففت الحكومة الإسرائيلية، الأحد، من القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا، فأعادت فتح المطاعم والمقاهي والحانات للذين حصلوا على الجرعتين اللازمتين من اللقاح، علما بأن بيانات وزارة الصحة الإسرائيلية تشير إلى إتمام تلقيح نحو 44 في المئة من السكان.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وهو يقطع فطيرة ويحتسي قهوة في أحد المقاهي في القدس، على ما أظهر مقطع فيديو نشر على فيسبوك، "نحن نعود إلى الحياة"؛ الأمر الذي لاقى استهجان مسؤولين في جهاز الصحة مشددين على أن تصريحات "انتخابية" من هذا القبيل، قد تدفع المواطنين إلى التراخي في الالتزام بالتعليمات الصحية.

وأطلقت الحكومة الإسرائيلية خطة "الشارة الخضراء" أو "الجواز الأخضر" والتي تسمح لمن مر أسبوع على تلقيه الجرعة الثانية من اللقاح أو أولئك المتعافين من الفيروس، بالدخول إلى الصالات الرياضية والمسابح وغيرها من المرافق.

ويسمح الجواز الأخضر أيضا باحتساء المشروبات في الحانات دون التحدث للغرباء ومع ترك مقعد شاغر بين كل زبون ما لم يكونوا مقيمين معا. غير أن صندوق المرضى "مئوحيدت"، أوصى، الإثنين، المسؤولين في وزارة الصحة الإسرائيلية، بتأخير منح الشارة الخضراء حتى مرور أسبوعين على تلقي الجرعة الثانية من التطعيم.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص