هجّرهم الحوثيّون: اتصالات إسرائيلية لنقل "آخر يهود اليمن" إليها

هجّرهم الحوثيّون: اتصالات إسرائيلية لنقل "آخر يهود اليمن" إليها
صورة أرشيفية لأسرة يهودية يمنيّة (أ ب)

تجري إسرائيل اتصالات لنقل 13 يهوديًا إليها طردهم الحوثيّون من اليمن إلى بلد آخر، لم يعلن عنه، بحسب ما ذكرت قناة "كان 11"، أمس، الأحد.

واليهود الـ13 هم أفراد 3 أسر، عدّها الإعلام الإسرائيلي "آخر الأسر اليهوديّة في اليمن".

والأحد، ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" السعوديّة أنّ الحوثيّين قايضوا اليهود على ترحيلهم مقابل الإفراج عن أحد أبناء الطائفة المسجون لدى المخابرات منذ ستة أعوام.

وأضافت الصحيفة، التي تحدّثت إلى أحد أفراد هذه المجموعة، أنهم يرفضون الذهاب إلى إسرائيل "وينتظرون مفوضية شؤون اللاجئين لنقلهم إلى أي بلد يمنحهم حق اللجوء".

وقال أحد أفراد المجموعة "رفضنا إغراءات كثيرة في فترات زمنية كثيرة ورفضنا أن نغادر وطننا، لكننا اليوم مجبرون" وتابع "لن نلتقي ثانية ولن نرى البلد الذي ولدنا وعشنا فيه، لا أعلم كم تبقى من عمري، ولا أين سوف أدفن، كل أصدقائنا وأحبتنا تركناهم ولم نستطع حتى مواعدتهم".

وفي العام 2016، استجلبت إسرائيل 17 يهوديا من اليمن إلى البلاد في عملية سرية نفذتها الوكالة اليهودية.

ووفقا للتقارير الإسرائيلية، حينها، فإنه تم استجلاب 17 شخصا إلى إسرائيل وصفوا حينها أيضًا بأنهم "آخر اليهود المتواجدين في اليمن"، وأنهم ينضمون إلى زوجين يهوديين من اليمن هاجرا إلى إسرائيل قبل أيام قليلة. وتابعت التقارير ذاتها أن هؤلاء اليمنيين اليهود طلبوا الخروج من اليمن الذي يعاني من حرب أهلية.

وقالت مسؤولة في وكالة الهجرة اليهودية لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنّ نحو 50 يهوديًا يمنيًا رفضوا الهجرة إلى إسرائيل، وإنّ العائلة التي وصلت إسرائيل انضمت إلى أقاربها في مدينة بئر السبع جنوب البلاد.

وقالت القناة الثانية إن على رأس هذه المجموعة الحاخام سليمان دهاري، الذي حضر برفقة والديه وزوجته والتقى الليلة الماضية مع أولاده في مركز استيعاب مهاجرين.

وأضافت القناة أن هذا الحاخام أحضر معه كتاب توراة قديم يعود تاريخ كتابته إلى 800 عام ومكتوب على جلد بهيمة.

وأشارت القناة الثانية إلى أنه شاركت في العملية السرية لإخراج هذه المجموعة من اليمن وزارة الخارجية الأميركية وجهات أميركية رسمية أخرى ساعدت في تنسيق انتقالهم. ورافق مبعوثون من الوكالة اليهودية أفراد المجموعة خلال الشهور الأخيرة، ووصلوا الليلة الماضية إلى مطار بن غوريون الدولي قرب تل أبيب.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص