الإمارات تعمق علاقاتها السياسية والعسكرية مع إسرائيل

الإمارات تعمق علاقاتها السياسية والعسكرية مع إسرائيل
حلال المناورة الجوية في اليونان، أمس (أ.ب.)

تعمق الإمارات علاقاتها مع إسرائيل في مجالات عديدة، بينها المجالين السياسي والعسكري، في أعقاب اتفاق التحالف وتطبيع العلاقات بينهما، الذي جرى توقيعه في أيلول/ سبتمبر الماضي.

واستقبل وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، أمس الثلاثاء، المبعوث الإسرائيلي إلى دول الخليج، تسفي حيفتس، وسفير إسرائيل في أبو ظبي، إيتان نائيه.

وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام) إن الجانبين بحثا خلال اللقاء، الذي عُقد في وزارة الخارجية الإماراتية، العلاقات الثنائية بين الجانبين "وسبل تعزيز التعاون المشترك بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل في عدد من المجالات ومنها الصحية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية".

وأضافت الوكالة أن بن زايد "أشاد بالتعاون بين البلدين على صعيد مواجهة ’كوفيد-19’"، معتبرا أنه "يؤكد على أهمية الجهود متعددة الأطراف والعمل الجماعي الدولي من أجل تحقيق التعافي من هذه الجائحة".

وفي سياق التعاون العسكري، شارك سلاحا الجو الإماراتي والإسرائيلي في مناورة جوية مشتركة في اليونان، لأول مرة وبشكل علني. وتشارك في المناورة، التي بدأت في اليونان يوم الأحد الماضي، طائرات مقاتلة إسرائيلية وإماراتية جنبا إلى جنب.

يشار إلى أنه تشارك في مناورة "إنيوخوس" الجوية السنوية طائرات مقاتلة أميركية وفرنسية وإسبانية، فيما أرسلت قبرص طائرة مروحية واحدة، وأرسلت كندا طاقما أرضيا، فيما تشارك النمسا ومصر والأردن ورومانيا وسلوفنيا من خلال مراقبين.

وبدأت اليونان بهذه المناورة الجوية السنوية منذ العام 2015، إلا وكالة أسوشيتد برس افادت بأن عدد أسلحة الجو الأجنبية المشاركة في المناورة هذا العام هو الأكبر، ويشارك فيها أكثر من 60 طائرة أجنبية، ستنفذ أكثر من ألف طلعة جوية.

وحول سيناريوهات المناورة، قال بيان للجيش الإسرائيلي إن المناورة تحاكي معارك جوية، غارات، مواجهة صواريخ أرض – جو، وغارات على أهداف "في أراضي العدو".

وأضاف البيان أن المناورة "غايتها تعزيز التعاون بين الجيوش المشاركة ومواصلة تدريبات نوعية مقابل شركاء ومن خلال اكتساب خبرة متبادل بين الجيوش. وعدد المشاركين الكبير في المناورة يستدعي تحديا مميزا للطواقم الجوية ويطور قدرتهم على الاستحداد لسيناريوهات قتال مختلفة".

وقال قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عميكام نوركين، الذي وصل إلى اليونان، إن "المناورة تفتح الباب أمام تعزيز القدرات الإستراتيجية لسلاح الجو الإسرائيلي. ونحن نعزز علاقاتنا مع دول إستراتيجية، انطلاقا من الإدراك أن اكتساب الخبرات المشترك يجعلنا أكثر استعدادا لسيناريوها متنوعة أثناء حدوثها".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص