الصحة الإسرائيلية توصي بالامتناع عن السفر إلى 7 دول بسبب كورونا

الصحة الإسرائيلية توصي بالامتناع عن السفر إلى 7 دول بسبب كورونا
مطار اللد (أ ب)

أصدرت وزارة الصحة الإسرائيلية تحذيرا من السفر إلى كل من أوكرانيا وأثيوبيا والبرازيل وجنوب أفريقيا والهند وتركيا والمكسيك، وذلك منعا لدخول طفرات جديدة لفيروس كورونا المستجد إلى البلاد، في ظل الأرقام المرتفعة للإصابات الجديدة المسجلة في هذه الدول.

وأشارت الوزارة إلى أنه نظرًا لارتفاع معدلات الإصابة بكورونا في جميع أنحاء العالم، وانتشار طفرات جديدة لفيروس كورونا، فإنها "تنصح المواطنين بشدة، بمن فيهم أولئك الذين تم تطعيمهم تعافوا من الفيروس، بعدم مغادرة البلاد في الوقت الحالي".

وتستمر الرحلات الجوية إلى هذه الدول على الرغم من توصية الوزارة ومطالبتها بتجنب الرحلات غير الضرورية إلى الخارج. كما أوصت المواطنين بـ"مراقبة التغييرات في قائمة الوجهات المتاحة على موقعها على الإنترنت، بانتظام".

وشدد المدير العام لوزارة الصحة، حيزي ليفي، على أن التحذير يأتي في ظل انتشار طفرات جديدة للفيروس قد تكون مقاومة للقاح. وأوضح في إحاطة قدمها للصحافيين، مساء اليوم، الخميس، أن "الوضع في العالم سيئ لدرجة أننا نوصي بشدة بعدم السفر إلى الخارج إذا لم تكن مضطرًا لذلك".

وأضاف "تعلن وزارة الصحة عن سبع دول تشهد معدلات انتشار عالية جدًا للفيروس. حيث توجد فرصة جيدة للإصابة بطفرات مختلفة. نوصي قدر الإمكان بعدم السفر إلى هذه البلدان. تجنبوا السفر إليها".

وكان الصحة الإسرائيلية قد أعلنت تشخيص 7 إصابات بالطفرة الهندية لفيروس كورونا، وأوضحت أن المصابين بالفيروس عادوا من الخارج (لم تذكر الوجهة)، وأنهم لم يحصلوا على اللقاح.

وبحسب الوزارة فإن تأثير الطفرة على المتعافين من الفيروس والحاصلين على اللقاح غير واضح. وشدّدت على أهمية الحجر المنزلي للعائلين من خارج البلاد، خصوصًا من الدول التي تشهد نسب إصابة مرتفعة.

وتأتي الخطوات المشددة التي تعتزم الصحة الإسرائيلية اتخاذها في ظل تخوف المسؤولين في الجهاز الصحة الإسرائيلي من وصول أنواع جديدة من الفيروس إلى إسرائيل، قد تظهر مقاومة للقاحات المضادة لكورونا، بحسب "يديعوت أحرونوت".

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد تطرق إلى هذه المخاوف في مؤتمر صحافي عقده الليلة الماضية، بعد مشاورات حول اللقاحات، وقال: "نجاحنا (في حملة التطعيم) عالمي، لكنه لا يخلو من إمكانية التراحع. يمكن أن تفاجئنا طفرة جديدة في أية لحظة".

وأضاف نتنياهو أن "إحدى طرق منع مفاجآت من هذا النوع، هي إحكام إغلاقنا الخارجي. وقد أجرينا مناقشة مطولة حول هذا الموضوع، حول الخيارات المختلفة التي تحدث عنها وزير الصحة، والتي نناقشها أيضًا بخصوص علاقاتنا الخارجية مع بعض الدول".

كما تطرق وزير الصحة الإسرائيلي، يولي إدلشتاين، إلى هذا الشأن، وقال إن الوزارة تدرس "تشديد إجراءات العزل" للعائدين من دول معينة، لكنه لم يحددها.

وتعتزم الصحة الإسرائيلية، الشروع في تنفيذ مخطط الإشراف الإلكتروني والمراقبة للعائدين من الخارج، وذلك منذ مطلع أيار/ مايو المقبل، بحسب ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان - ريشيت بيت"، أمس، الأربعاء.

وبحسب المخطط، سيتم استعمال الأساور الإلكترونية من قبل العائدين من السفر للبلاد، إذ سيتم إلزام كل شخص وفور وصوله المعابر ارتداء سوار إلكتروني، وكل من يرفض ذلك سيتم تحويله للحجر الصحي الفندقي حتى فترة 14 يوما.

وقالت وزارة الصحة إن الحديث يدور عن آلية إضافية لفرض الحجر الصحي وليست بديلا عن الحجر، حيث تواصل الوزارة دراسة المخطط النهائي لتشغيل آلية الإشراف الإلكتروني للعائدين من الخارج.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص