إضراب بالمستشفيات وصناديق المرضى بسبب وقف تمويل وظائف طبية

إضراب بالمستشفيات وصناديق المرضى بسبب وقف تمويل وظائف طبية
قسم كورونا في مستشفى "رامبام" في حيفا (أ.ب.)

أعلنت نقابة الأطباء في إسرائيل اليوم، الأحد، عن إضراب في المستشفيات وصناديق المرضى، غدا، احتجاجا على رفض وزارة المالية بقاء 600 وظيفة طبية جرى توفيرها خلال جائحة كورونا. ووجهت النقابة تعليمات إلى المستشفيات وصناديق المرضى بشأن حجم نشاطها الذي سيتقلص غدا، وذلك في حالة لم تطلب وزارة الصحة إصدار أمر احترازي ضد الإضراب.

وينظم الأطباء المتدربين تظاهرة في تل أبيب، قبيل ظهر غد، للمطالبة بمواصلة تمويل الملكات وتقصير الورديات.

وقال رئيس نقابة الأطباء، بروفيسور تسيون حغاي، في رسالة إلى مدراء المستشفيات "أننا في بداية نضال حول اتفاقيات أجور. وكان الاتفاق الأخير قبل 11 عاما، وخلال الأشهر الأخيرة تصرفت وزارة المالية بصورة متشددة وأحادية الجانب. وهذا الوضع ناجم عن افتقار للقدرة على الحكم" في أعقاب الأزمة السياسية في إسرائيل.

وأضاف حغاي أنه "يحظر علينا كأطباء أن نتنازل للمالية التي تلحق ضررا بجيل أطباء المستقبل، وهم يستهدفون الأطباء المتدربين، والمتخصصين، ولاحقا سيستهدفون بالمدراء والمسؤولين أيضا. وقررنا الخروج إلى نضال مقابل المالية بعد القرارات المجحفة وغير المنطقية، وبضمنها القرار بإقالة 600 طبيب تم تجنيدهم من أجل مكافحة فيروس كورونا، وشكلوا خطرا على أنفسهم وأفراد عائلاتهم. واليوم، تطالب المالية بإقالتهم وفيما هي استخدمت وألقت" الأطباء.

وتقضي التعليمات للمستشفيات وصناديق المرضى بأن تعمل المستشفيات بشكل مقلص، مثل يوم السبت، بحيث يحضر الأطباء المناوبون في الأقسام كالمعتاد، لكن باقي الأطباء لن يداوموا. وستعمل خدمات غسيل الكلى، غرف الطوارئ، غرف الولادة وأقسام الخدج وفقا لعملها في أيام السبت والأعياد،

وستعمل غرف العمليات الجراحية بشكل مقلص أيضا. وسيتم إجراء عمليات جراحية بعد الحصول على مصادقة لجنة الاستثناءات التابعة للجنة المستشفيات، فيما المنظومة المتنقلة في المستشفيات والعيادات الخارجية لن تعمل. كما سيتوقف تسرير المرضى النفسيين.

وستكون فروع صناديق المرضى مغلقة، لكن معاهد الجهاز الهضمي، العلاج النهاري، أقسام الحوامل، وعلاجات الأمراض السرطانية ستعمل كالمعتاد.

يشار إلى أن اتفاقية إشغال 600 وظيفة طبية خلال فترة كورونا تنتهي بحلول نهاية حزيران،يونيو المقبل، وفقا لمعطيات انتشار كورونا. ويتوقع إلغاء التمويل مقابل هذه الوظائف على خلفية التراجع الكبير في انتشار الفيروس. ويعني ذلك أن لن يتم توظيف أطباء جدد مكان الأطباء الذين يخرجون إلى التقاعد، ويتوقع إيقاف الأطباء الذين بدأوا بالتخصص خلال هذه الفترة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص