غارات على غزة والمقاومة تقصف ما بعد تل أبيب

غارات على غزة والمقاومة تقصف ما بعد تل أبيب
إطلاق رشقات صاروخية جديدة فجر الخميس (أ.ب)

شن الطيران الحربي الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، سلسلة غارات على قطاع غزة، فيما أطلقت فصائل المقاومة رشقات صاروخية وصل مداها إلى ما بعد تل أبيب، وذلك ردا على استمرار العدوان واستهداف الاحتلال المباني والأبراج السكنية والمدنيين.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

الصحة بغزة: استشهاد مواطنين لاستنشاقهم غازات سامة

وأكدت وزارة الصحة بغزة وصول جثامين مجموعة من الشهـداء إلى مجمع الشفاء الطبي، حيث تبين من خلال معاينة الطب الشرعي أن سبب الوفاة المباشر هو "الاختناق مع وجود أعراض ظاهرية تؤشر لاحتمالية تعرضهم لاستنشاق غازات سامة"، وقد تم أخذ العينات اللازمة لاستكمال الفحوصات ذات العلاقة، بحسب بيان الوزارة.

ومع استمرار الغارات على غزة، دوت صافرات الإنذار وللمرة الثالثة بغضون الساعة الأخير في مستوطنات "غلاف غزة"، لتنذر بإطلاق المقاومة رشقات صاروخية شملت عشرات القذائف التي سقط بعضها في مناطق مفتوحة دون الكشف عن مواقع سقوطها وإذا ما سقط بعضها في مناطق سكنية.

وبلغ عن شهيد وتسجيل إصابات باستهداف إسرائيلي في منطقة الفخاري الطعيمات شرق خانيونس.

وأعلنت الصحة استشهــاد المزارع عبدالعزيز أبو طعيمة وإصابة آخر بقصف للاحتلال على منطقة الفخاري.

إغلاق مطار بن غوريون

وقالت كتائب المقاومة الوطنية في بيان مقتضب "أطلقنا رشقات صاروخية على نيريم والعين الثالثة وصوفا ومفتاحيم، قبل قليل، ردا على مواصلة عدوان الاحتلال على شعبنا".

ومع إطلاق القذائف الصاروخية إلى ما بعد تل أبيب، قررت السلطات الإسرائيلية إغلاق مطار "بن غوريون" في اللد، وتحويل الرحلات إلى مطار "رامون" في جنوب النقب.

إطلاق 130 قذيفة صاروخية

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان "منذ الساعة الثامنة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا أطلق نحو 130 صاروخا من قطاع غزة نحو إسرائيل، حيث سقطت 24 منها داخل قطاع غزة بينما تصدت القبة الحديدية واعترضت العشرات منها".

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن كانت هناك إصابات مباشرة لصواريخ التي استهدفت منطقة تل أبيب والمركز فجر اليوم، حيث أظهرت مقاطع فيديو إصابة صاروخ أطلق من القطاع غزة، مبنى في بلدة ريشون لتسيون بشكل مباشر.

وأظهرت مقاطع فيديو من بلدة ملبس (بيتح تكفا) الأضرار التي لحقت في منزل الذي أصيب بشكل مباشر بقذيفة صاروخية، وتسبب أيضا بإصابة 5 من قاطنيه بجروح متفاوتة.

رسالة القسام للإسرائيليين: "إلى الملاجئ"

وجهت كتائب القسام، رسالة جديدة إلى الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت في تدوينة مختصرة "إلى الملاجئ".

وأرفقت الكتائب التغريدة بصورة يظهر بها صواريخ القسام، وترجمة رسالتها باللغة العبرية.

قصف مواقع مدنية ومقر البنك الوطني

إلى ذلك، واصل الطيران الحربي شن غاراته على مناطق متفرقة في القطاع، حيث تم قصف موقع "مالك" التابع للمقاومة قرب وادي غزة شمال النصيرات، كما أغار الطيران على أهدف في منطقة بئر النعجة. وتم قصف بصاروخي استطلاع مقر البنك الوطني وسط خان يونس الذي تم تدميره.

كما استهدف الطيران الحربي أرض زراعية ببيت لاهيا، فيما تعرض مجمع أنصار الحكومي في المنطقة الغربية لغزة لقصف بصاروخ استطلاع، وتم استهداف مناطق زراعية بالقرب من دوار الشهداء الستة غرب جباليا.

وقال المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية بقطاع غزة إن "الطائرات الإسرائيلية دمرت بشكل كامل مبنى جهاز الأمن الداخلي بمحافظة شمال غزة".

ومنذ الثامنة صباحا، كثف الطيران الحربي غاراته على مصارف ومواقع ومنشآت مدنية، حيث قصفت طائرات الاحتلال بناية سكنية في حي الرمال، كما تم قصف وتدمير بناية الروحة التي تضم مقر البنك الوطني الإسلامي ومقر البريد ومكاتب محامين وسط مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، فيما قصفت طائرات الاحتلال موقعا للمقاومة على الحدود الفلسطينية المصرية.

وأطلقت مدفعية جيش الاحتلال 7 قذائف استهدفت منطقة التعليم شرق بيت لاهيا، كما أطلقت مدفعية الاحتلال قنابل دخانية في منطقة شراب شرق بيت حانون، وسقطت القذائف المدفعية خلف أبراج زايد ومعهد حمودة شمال بيت لاهيا.

وأضاف في بيان مقتضب "كما استهدف الطيران الحربي الإسرائيلي مبنى جهاز الأمن الداخلي بمحافظة غزة بجوار مدينة عرفات للشرطة (الجوازات)، وتتسبب بتدميره بشكل كامل".

وأوضح أن الطائرات الحربية دمرت أيضا مقر جهاز الأمن الداخلي في محافظة خانيونس، بعد تدميرها مقري الجهاز في محافظتي غزة والشمال.

وأطلقت زوارق حربية إسرائيلية قذائف تجاه شاطئ السودانية والواحة غرب بيت لاهيا.

منذ بداية العدوان استهداف 650 موقعا

ومنذ بداية العدوان على قطاع غزة، استهدف جيش الاحتلال أكثر من 650 هدفا وموقعا، كما تم قصف وتدمير 3 أبراج سكنية بزعم أن حماس تستخدمها.

وزعم جيش الاحتلال أنه تم تصفية بين 50 إلى 70 ناشطا، واغتيال 10 مسؤولين كبار في حماس والجهاد الإسلامين علما أن أكثر من 50% من ضحايا العدوان هم من المدنيين.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص