110 معتقلين في اللد وحيفا ويافا: المدن العربية تتصدى لعصابات المستوطنين

110 معتقلين في اللد وحيفا ويافا: المدن العربية تتصدى لعصابات المستوطنين
عناصر "حرس الحدود" خلال قمع الاحتجاجات العربية في اللد (أ ب)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الليلة الماضية، 48 شخصا في مدينة حيفا و19 شخصا في مدينة يافا و43 شخصا في مدينة اللد، التي فرضت عليها السلطات حظرًا للتجوال الليلة قبل الماضية، بعد إعلان حالة الطوارئ، مع استمرار المواجهات بعد استفزازات واعتداءات لمئات من المستوطنين يتقدمهم نشطاء "لاهافا" تحت حماية عناصر الشرطة.

وادعت الشرطة أن المعتقلين مشتبهون بإثارة "أعمال الشغب وإلقاء الحجارة وإلقاء الزجاجات الحارقة على قوات الأمن وتنفيذ عمليات إطلاق نار وإضرام النار في كُنس يهودية وأماكن عامة، بالإضافة إلى اشتباكات ألحقت أضرارا جسيمة بالممتلكات والبنية التحتية في المدينة".

كما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية العشرات من المتظاهرين في الناصرة وأم الفحم وشفاعمرو ونحف وكفر قرع.

والليلة الماضية، تواصلت المظاهرات والمواجهات في البلدات والمدن العربية في مناطق الـ48، بينها اللد ويافا وحيفا والناصرة، وسخنين، والرينة، وشفا عمرو، والطيبة، وعرعرة، المثلث، وطمرة، والبعنة، ودير الأسد، وكفر قرع، وقلنسوة، وعرابة، وباقة الغربية، وكوكب أبو الهيجاء، وطوبا الزنغرية، وكفر مندا، وجديدة المكر، ويافة الناصرة، وكفر كنا، وشعب، وبلدات أخرى، لليوم الرابع على التوالي، تنديدا بعدوان الاحتلال في القدس، وقصفه المتواصل على قطاع غزة، بالإضافة إلى اعتداءات الشرطة في البلدات العربية وحماية المستوطنين الذين يستهدفون العرب.

وشهدت مدينة اللد، الخميس، اشتباكات مسلحة إثر اعتداء عشرات المستوطنين بحماية وإشراف قوات الأمن الإسرائيلية، على منازل العرب في مدينة اللد، ومهاجمة المصلين في المسجد العمري الكبير بالرصاص الحي.

وأفاد شهود عيان بـ"اعتداء عشرات المستوطنين بإطلاق النار والحجارة على منازل الفلسطينيين في مدينة اللد، كما قام بعضهم بتعبئة الوقود في عبوات لمهاجمتهم بزجاجات حارقة".

واندلعت الاشتباكات في مدينة اللد بين العرب والمستوطنين، على الرغم من فرض السلطات الإسرائيلية حظر للتجول الخميس، بدءا من الساعة 8:00 مساء، ونشر قوات من الجيش الإسرائيلي في المدينة ووحدات "حرس الحدود"، والإعلان عن حالة "طوارئ خاصة" فيها.

قررت وأمرت محكمة الصلح في "ريشون لتسيون"، الخميس، الإفراج عن 4 مستوطنين متهمين بقتل الشهيد موسى حسونة في مدينة اللد، قبل 3 ليال، بظروف متساهلة.

وتشمل الظروف منع قتلة الشهيد حسونة من دخول مدينة اللد لعدة أيام. وفرضت المحكمة أمرا بمنع نشر أي تفاصيل قد تكشف عن هويات المتهمين، بادعاء "تهديدات محتملة بتعرضهم للقتل".

وزعم المتهمون أنهم أطلقوا النار على الشهيد دفاعا عن النفس، وسط اشتباكات عنيفة في مدينة اللد بين قوات الاحتلال ومستوطنين من جهة، وشبان فلسطينيين من جهة أخرى.

وتشهد مدينة اللد اشتباكات عنيفة، بين شبان فلسطينيين من جهة والشرطة الإسرائيلية ومستوطنين من جهة أخرى، إثر استشهاد الشاب موسى حسونة (31 عاما)، الإثنين الماضي.

والثلاثاء، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن الشرطة الإسرائيلية "فقدت السيطرة على ما يحدث في اللد، في خضم فوضى عارمة تم خلالها إحراق عشرات السيارات وإخلاء يهود من منازلهم"، وذلك مواجهات اندلعت في أعقاب اعتداء الشرطة والمستوطنين على المشاركين في تشييع جثمان حسونة.

اقرأ/ي أيضًا | نتنياهو يعطي الضوء الأخضر لتنفيذ اعتقالات إدارية وإدخال الجيش للمدن

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص