الحكومة الإسرائيلية الجديدة تباشر أعمالها.. بينيت يلتقي نتنياهو

الحكومة الإسرائيلية الجديدة تباشر أعمالها.. بينيت يلتقي نتنياهو
الحكومة الجديدة لدى الرئيس الإسرائيلي (أ.ب)

اجتمع، اليوم الإثنين، رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، برئيس الحكومة الجديد، نفتالي بينيت، لتسليمه السلطة، في جلسة غابت عنها المراسيم الاحتفالية، واقتصرت على تناول القضايا الأمنية والمواد السرية.

وبدأت في ساعات الصباح أول حكومة إسرائيلية لا يقودها نتنياهو منذ 12 عاما، أعمالها، إذ لم يتم ترتيب المراسم التقليدية لتسليم السلطة في مكتب رئيس الحكومة، والتقى نتنياهو مع بينيت وأطلعه على شؤون الدولة.

ويأتي ذلك، بعد تنصيب الحكومة أداء اليمين الدستورية للحكومة الإسرائيلية الـ36، ودعيت الحكومة الجديدة، بعدما عقدت أول اجتماع لها، مساء الأحد، إلى التقاط صورة تقليدية جماعية صباح اليوم الإثنين، في المقر الرسمي للرئيس، رؤوفين ريفلين.

وتضم الحكومة الجديدة برئاسة بينيت بالتناوب مع رئيس حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، 27 وزيرا، ومن بين 27 وزيرا جديدا، قرر اثنان منهم عدم إجراء مراسيم احتفالية لتبادل المناصب الوزارية.

وقرر عمار بارليف، وزير الأمن الداخلي الجديد، إلغاء المراسيم الاحتفالية، حيث أوضح قراره بالقول إنه "لا يريد أن تنخرط الشرطة في المراسيم الاحتفالية، ويجب أن تتصرف الشرطة بكفاءة وهدوء. لذلك، توجيهي الأول هو إلغاء حفل المراسيم، فقيادة الشرطة يجب أن تكون في الميدان".

ذات القرار اتخذه عضو الكنيست عن "ميرتس"، عيساوي فريج، الذي ألغى أيضا لقاءه مع أوفير أكونيس في وزارة التعاون الإقليمي، بعد أن قال الأخير إن الوزارة التي يرأسها "غير ضرورية"، وإنه غير مهتم بمراسيم التبادل الوزاري.

جلسة بينيت نتنياهو استغرقت نصف ساعة

وانتهت في ديوان رئيس الحكومة الجلسة المشتركة بين بينيت وبين نتنياهو، واستغرقت الجلسة قرابة النصف ساعة، حيث أطلع رئيس الحكومة المنتهية ولايته الرئيس الجديد على أمور حيوية وأمنية، فيما لم يصدر بيان عن الجلسة كما لم تلتقط أي صور من الجلسة.

11 وزيرا استقالوا من الكنيست بموجب القانون النرويجي

في اليوم الأول للحكومة الجديدة، استقال 11 وزيرا من الكنيست لصالح من يتبعهم في قوائمهم الحزبية، وذلك بموجب القانون النرويجي الذي سيتوسع وفقا للاتفاقيات الائتلافية بين الأحزاب الشريكة في الحكومة، حيث من المتوقع أن يستقيل الوزراء ونواب الوزراء من مناصبهم، والسماح بتمثيل أعضاء كنيست جدد في الكنيست.

ليبرمان: لن يكون هناك رفع للضرائب

وقال وزير المالية أفيغدور ليبرمان، إن حزب "يسرائيل بيتنو"، حقق الأهداف الثلاثة التي حددها، استبدال الحكومة ورئيسها نتنياهو، وتشكيل حكومة من دون الحريديم والحصول على حقيبة وزارة المالية بالحكومة الجديدة.

وأشار ليبرمان كذلك إلى أنه لن تكون هناك زيادة في الضرائب. وأشار الوزير إلى كبار المسؤولين في وزارة المالية، قائلا إنه "لا ينبغي معاملتهم على أنهم "مسؤولون"، بل على أنهم طاقم ومستوى مهني".

شاكيد: سأدعم سياسة الهجرة وأعيد المتسللين إلى بلادهم

وقالت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد، إنها ستروج لسياسة الهجرة وتعيد المتسللين إلى بلادهم. وأضافت "حاربت من أجل الحصول على وزارة الداخلية. وأريد خلال فترة ولايتي تفويض ومنح الحكم المحلي والسلطات المحلية صلاحيات واسعة".

ساسا بيتون: سيتم نقل مراكز الرعاية النهارية لوزارة التربية والتعليم

وقالت وزيرة التربية والتعليم يفعات ساسا بيتون، إن مراكز الرعاية النهارية ستنتقل رسميا إلى وزارة التربية والتعليم، وستتلقى الاهتمام التربوي والتنموي اللازم.

وأضافت "لدينا أيضا مهام طويلة الأمد. موضوع الرعاية النهارية في ذهني، ونحن اليوم نبدأ بالثورة في كل الأطر التعليمية".

لبيد: على إسرائيل إعادة بناء العلاقات مع الحزب الديمقراطي بأميركا

وقال وزير الخارجية يائير لبيد، في خطابه الافتتاحي خلال مراسيم التبادل الوزراء إنه يتعين على إسرائيل إعادة العلاقات مع الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة، والذي قال إنه تضرر بشدة خلال فترة رئاسة نتنياهو كرئيس للحكومة.

وأشار إلى أن الحكومة المنتهية ولايتها "قامت بمغامرة سيئة ومتهورة وخطيرة، عبر التركيز فقط على الجمهوريين والتخلي عن مكانة إسرائيل من الحزبين".

ساعر: علينا القيام بإصلاحات بالجهاز القضائي

وقال وزير القضاء جدعون ساعر، إن هناك شيئا يجب إصلاحه في الجهاز القضائي.. إصلاح نعم، تدمير لا"، مضيفا إننا "بحاجة إلى إيجاد طريق وسط بين الطرفين لتقويم الجهاز القضائي".

اقرأ/ي أيضًا | الإمارات تبارك حكومة بينيت: حقبة جديدة من التعاون

بودكاست عرب 48