توتر دبلوماسي بين إسرائيل وكوريا الجنوبية

توتر دبلوماسي بين إسرائيل وكوريا الجنوبية
مناورات في يوم القوات المسلحة لكوريا الجنوبية (أ.ب)

تشهد العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وكوريا الجنوبية حالة من التوتر وذلك بسبب خلافات حول البنود المتعلقة بصفقة أسلحة، بحسب ما أفادت القناة 12 الإسرائيلية، مساء الثلاثاء.

ووفقا للقناة الإسرائيلية، فإن إسرائيل وكوريا الجنوبية شريكتان بموجب اتفاق بين البلدين في تطوير منظومة أسلحة جديدة، إذ تقوم الصناعات العسكرية الإسرائيلية بتطوير مركبات عسكرية، فيما تقوم كوريا الجنوبية بتزويد هذه المركبات بمنظومات تكنولوجية وإلكترونية.

وبحسب الاتفاق المبرم بين البلدين، فإن سيول ملزمة بالحصول على مصادقة تل أبيب قبل بيع المركبات إلى جهة ثالثة، وذكرت القناة الإسرائيلية أن كوريا الجنوبية بصدد إبرام صفقة أسلحة مع دول ثالثة، تضم هذه الصفقة المركبات التي تم تطويرها بشكل مشترك.

وتبدي إسرائيل معارضتها الشديدة لهذه الصفقة أو أي صفقة لبيع المركبات العسكرية التي تم تطويرها بشراكة مع كوريا الجنوبية، وذلك تحسبا من تسرب تكنولوجيا تطوير المركبة التي جهات تصفها تل أبيب بـ"المعادية".

ورفضت حكومة سيؤول هذا التوجه الإسرائيلي، حيث تفحص إمكانية اتخاذ إجراءات تصعيدية على المستوى الدبلوماسي، علما أنها طلبت تصريحا خاصا من إسرائيل بموجب الاتفاق المبرم بين البلدين بشأن الشراكة لتطوير المركبة العسكرية.

وفي تعليقها على الخلافات، قالت وزارة الأمن الإسرائيلية إن "كوريا الجنوبية صديقة مهمة لإسرائيل"، مضيفة أن "سياسة مراقبة الصادرات الأمنية تراعي الاعتبارات الأمنية والسياسية والإستراتيجية"، ولفتت إلى أنها جنبا إلى جنب مع وزارة الخارجية الإسرائيلية شريكان في تحديد السياسة. مؤكدة أن "كل قرار يتم اتخاذه وفقا للطلب الذي يقدم إليها"، دون الإفصاح عن تفاصيل أكثر.

بودكاست عرب 48