إقتراح بإبعاد قاضية إسرائيلية من منصبها بعد إدانتها بتزييف محاضر وإتلاف وثائق!

إقتراح بإبعاد قاضية إسرائيلية من منصبها بعد إدانتها بتزييف محاضر وإتلاف وثائق!

تم إستدعاء القاضية في المحكمة للشؤون المحلية في حيفا، هيلا كوهين، صباح اليوم إلى محادثة توضيحية مع رئيس المحكمة العليا، أهارون براك، ومع مدير المحاكم، بوعاز أوكون، في أعقاب إدانتها في محكمة تأديبية للقضاة بتزييف محاضر جلسات وإتلاف وثائق من ملفات المحكمة.

وقد عرض على القاضية كوهين أن تقدم إستقالتها من منصبها لتجنب إبعادها عن منصبها من قبل اللجنة لتعيين القضاة. وقد منحت كوهين عدة أيام لتتخذ قرارها.

وكانت وزيرة القضاء، تسيبي ليفني، قد ايدت إبعادها عن منصبها، وقدمت الشكوى الجنائية ضدها للمحكمة التأديبية للقضاة. وقد طلب القاضي المتقاعد، أمنون ستراشنوف، من المحكمة إصدار أمر بإبعادها عن منصبها، في حين اكتفى القاضي ميشال حيشن والقاضي إليعيزر ريفلين، بالحكم بالتوبيخ شديد اللهجة ونقلها من منصبها.

وكانت كوهين قد أدينت في التاسع عشر من حزيران/يونيو في المحكمة التأديبية بعدم الإلتزام بقواعد العمل أثناء أدائها لعملها والتصرف بطريقة لا تليق بمكانة قاض.

وجاء أن كوهين وخلال جلستين في آذار من العام 2003، تأخرت كثيراً في الوصول إلى عملها وألغيت الجلستان اللتان تم تعيينهما أمامها، وقامت بالتوقيع على محاضر جلسات مزيفة لجلسات لم تخرج إلى حيز التنفيذ، وأتلفت الطلبات التي قدمها المحامون لتأجيل مواعيد الجلسات التي تم إلغاؤها!

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019