ارتفاع نسبة المضايقات الجنسية في الجيش الاسرائيلي بنسبة 78%

ارتفاع نسبة المضايقات الجنسية في الجيش الاسرائيلي بنسبة 78%

يستدل من معلومات تنشرها صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية، ان الشكاوى التي قدمتها مجندات اسرائيليات، وعدد من المجندين الشبان، ايضا، على خلفية تعرضهم الى المضايقة الجنسية من قبل ضباط وجنود يخدمون برفقتهم، ارتفعت بنسبة 78% في العام الماضي، 2003. وقالت الصحيفة انه تم تسجيل 386 شكوى في العام 2003، مقابل 217 شكوى في العام 2002.

وحسب مصادر اسرائيلية فوجئ المسؤولون في الجيش الاسرائيلي بهذه المعطيات، خاصة ان معطيات العام 2002 كانت اشارت الى انخفاض المضايقات الجنسية في صفوف الجيش، عن معطيات العام 2001. ويستدل من نتائج بحث شامل اجري قبل سنة، ان واحدة من بين كل خمس نساء تخدمن في الجيش الاسرائيلي تعرضت الى المضايقة الجنسية خلال خدمتها العسكرية.

وحسب المصادر ارتفعت نسبة الوعي بين المجندات لضرورة عدم التزام الصمت، ويلاحظ ازدياد نسبة المجندات اللواتي يتوجهن الى مراكز مساعدة ضحايا الاعتداءات الجنسية لتقديم شكاوى.

يشار الى ان المعطيات تشير الى ارتفاع نسبة المضايقات الجنسية التي يتعرض لها الرجال في الجيش، ايضا. وحسب التقرير قدم 17 مجندا، خلال العام 2003، شكاوى بهذا الشأن، مقابل 8 شكاوى في العام 2002.