اعتقال 4 أطباء كبار بتهمة إجراء تجارب غير قانونية على المرضى

اعتقال 4 أطباء كبار بتهمة إجراء تجارب غير قانونية على المرضى

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، أمس، الاثنين، أربعة أطباء كبار بتهمة إجراء تجارب غير قانونية على المرضى. وقد اعتمدت الشرطة على استنتاجات لجنة تابعة لوزارة الصحة قامت بفحص تلك التجارب وقدمت استنتاجاتها.

وحسب تقرير اللجنة التي فحصت التجارب في مستشفى هرتسفلد في غديرا ومستشفى كبلان في رحوفوت فقد اجريت خلال سنوات وبشكل منهجي عشرات التجارب والبحوث غير القانونية والمنافية للمعايير الأخلاقية لآلاف المرضى المسنين. وقد انتقد التقرير بشدة لجنة "هلسنكي" وهي الجهة المخولة بالمصادقة على تلك التجارب واتهمها بالفشل في الحفاظ على حياة المرضى. وانتقد التقرير إدارة المستشفيين التي فشلت في التعامل مع الشكاوي والمعلومات التي نقلت إليها خلال سنوات حول تدابير في العمل في المستشفى مشوبة بالخلل.

ويقول تقرير اللجنة أن في أحدى التجارب توفي 12 مريضا أثناء، أو بعد، فترة من التجربة، وخلافا للقانون لم تبلغ وزارة الصحة بالموضوع ولم يتم فحصه. وقد قدم مدير وزارة الصحة شكوى للشرطة في أعقاب نتائج لجنة الفحص الداخلية، ومحققو الوحدة القطرية للتحقيق تحفظوا على وثائق كثيرة متعلقة بالتجارب.

وحسب تحقيق وزارة الصحة تبين أن بعض المرضى شاركوا في التجارب دون أن يبلغوا بذلك، وفي بعض الحالات لم تكن هناك فائدة طبية أو علمية من تلك التجارب وقد اجري قسم منها رغم تحذير أطباء كبار في المستشفيات من أنها غير قانونية وغير أخلاقية.

وقد كانت التجرب في بعض الحالات أساسا لتقدم بعض الأطباء المهني أو الأكاديمي. وقد شكلت بعض التجارب أساسا لمقالات نشرت في مجلات طبية . وحصل 4 أطباء على الأقل على شهادات تخصص في طب الشيخوخة على أساس وظائف علمية اعتمدت على تجارب غير قانونية وغير أخلاقية أجروها مع زملاء لهم على المرضى.

فقد أجريت تجربة عام 2002 على 41 مسنا لفحص تأثير نوع دواء لعلاج حالات نفسية على شهية المرضى الذين يرفضون تناول الطعام ويعانون من سوء تغذية، وتوفي 12 مريضا أثناء أو بعد وقت قصير من التجربة دون أن يتم الإبلاغ عن سبب الوفاة. وقد أجريت هذه التجارب على مرضى لا يتمكنون من الموافقة أو الاعتراض على المشاركة في التجربة ولم يتم استشارة أولياء أمرهم.

واجريت تجربة أخرى عام 2003 على 40 مريضا فوق سن الـ80. وقالت لجنة الفحص أن التجربة كانت غير مبررة علميا أو من ناحية طبية وعرضت المشاركين للخطر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018