الجريمة في اسرائيل ( مقاربة إحصائية ) / صالح علي

الجريمة  في اسرائيل ( مقاربة إحصائية ) / صالح علي

السنة : 1997 عدد الجرائم : 498550
السنة : 1998 عدد الجرائم : 516435
السنة : 1999 عدد الجرائم : 481325
السنة :2000 عدد الجرائم : 465915

* في العام 2000: 465915 ملف جنائي مقابل 481352 ملف في العام 1999 تشير " الدائرة المركزية للإحصاء" في إسرائيل (حكومية) الى أن نسبة الجريمة في إسرائيل تشهد ازدياداً من سنة لأخرى، وتزداد الجرائم تفرعاً.
وتعرّف المؤسسة الاسرائيلية "الجريمة" بأنها كل ما يرتكب في إطار المخالفات التالية :

1) مخالفات جنسية
2) حيازة سلاح بدون ترخيص
3) اعتداء على الإنسان – تشمل محاولات القتل
4) مخالفات الآداب
5) الاتجار بالمخدرات
6) تهديدات بالقتل وغيرها
7) اعتداء على النظام العام
8) عدم احترام المحاكم
9) شجارات
10) اعتداء على الممتلكات – سرقة و تخريب –
11) اعتداء على أمن الدولة.

وأبرز أنواع الجريمة في اسرائيل هو المرتبط بممارسة العنف. ويشير هذا الى واقع تأصل العنف في المجتمع الاسرائيلي, العنيف بطبيعته.
وتقف خلف هذا الواقع أسباب عديدة. مهما تكن هذه الأسباب فان أبرزها كامن في كون الطفل الاسرائيلي بتربى على مصطلحات ومفاهيم تعتبر "أبقار مقدسة" للدولة العبرية تعتمد أساساً على العنف, من قبيل :الأمن, الجيش, الأعداء, حرب البقاء.. وما الى ذلك. وهذه المصطلحات ترافق الطفل الاسرائيلي منذ بدء ادراكه للأشياء وحتى وصوله الى عمر الخدمة العسكرية, التي هي عنيفة بدورها. أما تأثير ذلك على مرحلة ما بعد الخدمة العسكرية فإنه يتمثل في إرتفاع جرائم العنف داخل العائلة.
ثمة سبب آخر لا يقل أهمية هو تردي الأوضاع الاقتصادية. ولا يمكن النظر الى هذا التردي بمعزل عن تفاقم "الحالد الأمنية" وإسقاطات ذلك على الموازنة العامة وعلى مقدرة محاربة الجريمة من خلال مواجهة خلفياتها الحقيقية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والسيكولوجية.
مؤخراً زعمت الشرطة, في احصائياتها الرسمية, أن نسبة الجريمة قد انخفضت في 2001. وحاولت أن تفسّر ذلك بتنامي "الحس الوطم\ني" و"الشعور بالمسؤولية" لدى المجرمين إزاء "الأوضاع الأمنية" المستجدة في اسرائيل, بتأثير وقائع إنتفاضة القدس والأقصى. لكن أحد المعلقين الصحفيين في "يديعوت احرونوت" سخف من هذا التفسير, مؤكداً أن السبب الاهم والاقوى الواقف وراء الانخفاض الذي تتحدث عنه معطيات الشرطة- وهو انخفاض نسبي في كل الأحوال – هو الخوف المتنامي, حيث أن الظروف "الأمنية" الحالية تتميز بتعزيز تواجد جميع الأجهزة الأمنية الاسرائيلية في كل شوارع المدن والتجمعات السكنية الاسرائيلية, الأمر الذي يصعب عمل المجرمين ويجعل حرية الحركة والتنقل دون حسيب أو رقيب في حدودها الدنيا.

هنا بعض المعطيات الاحصائية الرسمية المتعلقة بموضوع الجريمة في اسرائيل :
.
السنة : 1997 عدد الجرائم : 1648
السنة : 1998 عدد الجرائم : 3092
السنة : 1999 عدد الجرائم : 4110
السنة : 2000 عدد الجرائم : 3838السنة : 1997 عدد الجرائم : 12905
السنة : 1998 عدد الجرائم : 15772
السنة : 1999 عدد الجرائم : 19623
السنة : 2000 عدد الجرائم : 21797