الشرطة تنوي اغلاق ملف شارون في قضية "الشركات الوهمية"

الشرطة تنوي اغلاق ملف شارون في قضية "الشركات الوهمية"

يبدو ان الجهات المسؤولة عن التحقيق في قضايا الفساد التي يشتبه تورط رئيس الوزراء اريئيل شارون فيها، قررت اغلاق ملف آخر من ملفات الفساد الكثيرة التي تم فتحها ضد شارون. وحسب ما ذكرته القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي، يبدو ان الشرطة قررت اغلاق ملف شارون المتعلق بالشركات الوهمية التي يشتبه نجل شارون، ليضا، النائب عمري باقامتها لتمويل منافسة والده على رئاسة حزب الليكود. وحسب المصدر ستقدم الشرطة، كما يبدو، لائحة اتهام ضد عمري في هذا الملف.

وكانت الشرطة قد فتحت ملف "الشركات الوهمية" في ضوء ما جاء في تقرير مراقب الدولة لعام 2001، والذي اشار الى الانتخابات الداخلية التي جرت في حزب الليكود عشية الانتخابات الخاصة لرئاسة الحكومة التي تلت استقالة ايهود براك. وحسب تقرير مراقب الدولة اشتبه شارون ونجله عمري ومدير مكتب رئيس الحكومة انذاك، اوري شيني، ومدير مكتب شارون الحالي، دوف فايسغلاس، بارتكاب مخالفات جنائية عبر اقامة شركات وهمية عملت على تحويل الدعم المالي لشارون، خلافا للقانون. كما اشتبه الاربعة باستخدام اموال الليكود بشكل غير قانوني.

اثر ذلك تطورت القضية في العام 2002، بعد الكشف عن ملف الفساد التالي، الذي اشتبه تورط شارون وعائلته فيه، والمعروف باسم "ملف سيريل كيرن"، وهو المليونير اليهودي الذي يشتبه برشوة شارون.

يشار الى ان تسريبات من مكتب المستشار القضائي للحكومة، رجحت مؤخرا ان يقوم المستشار الشهر الجاري باغلاق ملف فساد اخر اشتبه تورط شارون به، هو ملف الجزيرة اليونانية.