الشرطة: رجل أعمال نمساوي قدم الرشوى لعائلة أريئيل شارون

الشرطة: رجل أعمال نمساوي قدم الرشوى لعائلة أريئيل شارون


تواصل الوحدة القطرية للشرطة الإسرائيلية الكشف عن معلومات جديدة تتعلق بفضائح عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلي، أريئيل شارون، بما يتعلق بقضية المليونير سيرل كيرن والجزيرة اليونانية وحصول شارون ونجله جلعاد على الرشوى.



فقد طلب محققو الوحدة القطرية للشرطة اليوم (الأحد) من المحكمة الصلح في تل أبيب ازالة الحصانة عن وثائق سرية تم ضبطها في مكتب أحد المحامين من طاقم الدفاع عن جلعاد شارون. وقال أفراد الوحدة ان الوثائق تكشف عن وجود علاقات وثيقة بين جلعاد شارون و رجل الأعمال السويدي مارتين شلاف ، كما قالت الشرطة انه ثمة شبهات جدية حول تقديم الرشوى لعائلة شارون من قبل شلاف.



وكانت الشرطة قد ادرت تفتيشا في مكتب المحامي د. أفي التار، الذي كان يقدم الاستشارة لجلعاد شارون وسيرل كيرن قبل ان يقوما بتأسيس شركة وهمية تتعلق بالجزيرة اليونانينة. وتدل هذه الوثائق على وجود علاقات وثيقة ومشبوهة بين رجل الأعمال النمساوي وعائلة شارون، وان الوثائق تدل على علاقات متواصلة بين رجل الأعمال شلاف وشركات يسيطر عليها جلعاد شارون.



ويذكر ان جلعاد شارون يرفض حتى الان تسليم الوثائق المتعلقة بقضية الجزيرة اليونانية رغم قرار المحكمة الذي يلزمه بذلك، كما ادعى انه تخلص من هذه الوثائق في الماضي لعدم أهميتها وحاجته اليها على حد قوله.



وكان من المفترض ان تستمع محكمة الصلح في تل أبيب الى ادعاءات جلعاد شارون في قضية تسليم وثائق قضية سيرل كيرل، الا انه تم تأجيل النقاش الى يوم الأربعاء القادم.