النيابة تطالب بفرض عقوبة السجن الفعلي على عضو الكنيست بلومنطال

النيابة تطالب بفرض عقوبة السجن الفعلي على عضو الكنيست بلومنطال

طلبت النيابة العامة الاسرائيلية من محكمة تل ابيب، اليوم الاحد، فرض عقوبة بالسجن الفعلي ودفع غرامة مالية ملموسة على عضو الكنيست نعمي بلومنطال (ليكود) واعتبار المخالفات التي ادينت بارتكابها مخالفات مشينة تمنعها من العودة الى الكنيست.

وكانت بلومنطال قد ادينت بدفع رشاوى انتخابية لنشطاء من الحزب في الانتخابات التمهيدية لحزب الليكود التي سبقت انتخابات الكنيست الـ16.

وشجبت المحكمة تصرف النائبة بلومنطال خلال التحقيق في ملف الفساد ولجوئها الى حق الصمت ومن ثم قيامها بتشويش سير التحقيق وتنسيق الافادات حول دورها في استئجار غرف في فندق "شيراتون سيتي تاور" في تل ابيب لاعضاء في مركز الليكود، في اطار رشاوى مالية للحصول على اصواتهم.

وكانت المحكمة قد بدأت اليوم الاستماع الى شهادات الدفاع والادعاء في قضية بلومنطال وميخائيل النكفيه، الامين العام لحزب الليكود. وطالبت النيابة العامة بالفصل بين بلومنطال والنكفيه في قرار الحكم والاكتفاء بعقوبة السجن وفرض غرامة منخفضة على الاخير بحجة سوء اوضاعه المالية.

واستعانت بلومنطال اليوم بعدد من اصدقائها في الليكود واحزاب صهيونية اخرى، لتحسين صورتها قبل صدور قرار الحكم عليها. ومن بين الذين حضروا للافادة لصالحها الرئيس السابق لحزب المفدال، عضو الكنيست يتسحاق ليفي، الذي قال ان "حقيبة بلومنطال كانت دائما مفتوحة".

اما عضو الكنيست سابقا، سارة دورون (ليكود) فاعتبرت بلومنطال شخصية مستقيمة (!) "اثبتت انه يمكن للمستقيم النجاح في السياسة"!

كما شهد لصالح بلومنطال عضو الكنيست رومان برونفمان (الخيار الديموقراطي)، الذي اعتبر بلومنطال احد اعضاء الكنيست القلائل الذين يمكن انتخابهم لنادي مقلص!. وشهد لصالح بلومنطال ايضا، الوزير الليكودي السابق غدعون بات.

وعرض محامي بلومنطال رسائل من شخصيات اخرى تشهد لصالح بلومنطال بينها اعضاء الكنيست ابراهام بوراز (شينوي سابقا و"حيتس" حاليا)، نتان شيرانسكي (ليكود)، داني ياتوم (العمل)، مارينا سولودكين (كديما)، الرئيس السابق للكنيست دوف شيلانسكي (ليكود) وشخصيات اخرى تجندت للدفاع عن فساد بلومنطال.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019