تقديم لائحة إتهام بحق الوزير الإسرائيلي السابق للإتجار بالمخدرات

تقديم لائحة إتهام بحق الوزير الإسرائيلي السابق للإتجار بالمخدرات


قدمت نيابة لواء المركز صباح اليوم (الأحد) لائحة إتهام ضد الوزير الإسرائيلي السابق غونين سيغف، بتهمة محاولة تهريب المخدرات. وتتهم النيابة سيغف أيضًا بالتزوير في وثائق رسمية، كونه حاول إستعمال جواز سفره الدبلوماسي المنتهي الصلاحية في هولندا.

وتم في الوقت نفسه تقديم لائحة الإتهام في المحكمة المركزية بتل أبيب، قريب سيغف، موشيه فيرنر والمحامي أرئيل فريدمان، بتهمة التورط في محاولة تهريب 30 ألف قرص من مخدر الإكستازي من هولندا إلى إسرائيل.

وتطالب النيابة بتمديد إعتقال سيغف ورفاقه حتى إنتهاء الإجراءات القانونية ضدهم.

وكانت محكمة الصلح في تل أبيب مددت يوم (الخميس)، للمرة الرابعة على التوالي، اعتقال وزير العلوم والطاقة الإسرائيلي السابق، د.غونين سيغف ، لأربعة أيام، على ذمة التحقيق معه في شبهة محاولة تهريب مخدرات الاكستازي من هولندا الى اسرائيل.

وقال مندوب الشرطة، أن بصمات أصابع د. سيغف والمشبوهين الآخرين في القضية رفعت عن أكياس الإكستازي، التي كان رجال أمن المطار في هولندا ضبطوها في حينه مع الوزير الإسرائيلي، الذي حاول استعمال جواز سفره الدبلوماسي المنتهية صلاحيته.

وكانت المحكمة أشارت إلى كون سيغف طرح أكثر من رواية تتعلق بمحاولته تهريب المخدرات التي عثر عليها في خزانة كان استأجرها في امستردام، الى إسرائيل، مضيفًا انه ثبت كذب بعض الادعاءات التي طرحها سيغف.

وزعم سيغف ان ما سعى الى استيراده هو شحنة من الشوكولاطة وليست حبوب الاكستازي، كما إدعى في مرحلة ما من التحقيق انه سافر الى هولندا "لالتقاء عميل مزدوج في سبيل جمع معلومات حول نية تنظيم ارهابي تنفيذ عملية في اسرائيل"!

ويلاقي سيغف "التشفي" من اليمين الإسرائيلي، كونه دعم في حينه إتفاقية أوسلو التي وقعها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، يتسحاك رابين، مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وقد كان سيغف عضوًا في حركة "تسومت" ورأى اليمين الإسرائيلي أنه "خان اليمين" في حينه.