عدنة اربيل: شارون تلقى رشوة ويجب تقديمه للمحاكمة

عدنة اربيل: شارون تلقى رشوة ويجب تقديمه للمحاكمة

قدم المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية، ميني مزوز، بعد ظهر اليوم الخميس، الى المحكمة العليا رده على اربعة التماسات قدمت ضده على خلفية القرار الذي اتخذه الاسبوع الماضي والقاضي بعدم تقديم لائحة اتهام ضد رئيس حكومة اسرائيل،اريئيل شارون، ونجله غلعاد في قضية "الجزيرة اليونانية".

وارفق مزوز رده للمحكمة ايضا بالتقرير الكامل الذي كانت قدمته اليه المدعية العامة السابقة، قاضية المحكمة العليا الحالية عيدنا اربيل، واوصت فيه بتقديم لائحة اتهام ضد شارون.

ومع تقديم مزوز رده المرفق بمسودة لائحة الاتهام ضد شارون التي كانت اعدها اربيل يكون عمليا، قد كشف مساء اليوم للمرة الاولى عن تفاصيل توصية اربيل لتقديم شارون للمحاكمة بتهم استغلال منصبه الرسمي لتحقيق فوائد شخصية ومالية وهي التوصية التي رفض مزوز تبنيها
تقول مسودة لائحة الاتهام التي اعدتها اربيل ورفضها مزوز أن المتهم الاول في ملف " الجزيرة اليونانية " وهو رئيس الحكومة الاسرائيلية الحالي، أريئيل شارون، تلقى رشوة ابان اشغاله منصب وزير البنى التحتية ووزير الخارجية، مقابل تنفيذ مهام مرتبطة بمنصبه. في حين تلقى ابنه غلعاد وهو المتهم الثاني في الملف رشوة مقابل مهامّ نفذها والده..

وتخلص اربيل في توصياتها الى ان شارون تلقى من رجل الأعمال دافيد آبيل على رشوة بمبالغ مالية كبيرة مقابل مهمات قام بها في إطار منصبه الوزراي السابق كما وحصل منه على دعم سياسي خلال فترة الانتخابات ..( تلقى الرشوى على شكل دعم في اثناء حملته الانتخابية التمهيدية داخل "الليكود" لانتخابه رئيسا للحزب ومرشحه لرئاسة الحكومة في انتخابات العام 2001. كما يشتبه بان شارون تلقى الدعم من أبيل في حملتيه الانتخابيتين لرئاسة الحكومة في العامين 2001 و2003/عرب48)وتشير لائحة الاتهام الى ان نجل شارون، غلعاد اتفق مع رجل الاعمال دافيد آبيل على تشغيله في منصب استشاري لا يتلائم مع قدراته المهنية وحصل على مبالغ مالية كبيرة مقابل قيام والده، شارون " بتحريك مصالح رجل الاعمال ابيل خاصة فيما يتعلق بمشروع سياحي سعى الاخير لتنفيذه في إحدى الجزر اليونانية

وتقول اربيل في مسودة لائحة الاتهام ان رجل الاعمال قال لشارون في مكالفة هاتفية جرت بينهما في شهر أيلول1999 ان غلعاد ( نجل شارون - المتهم رقم 2 ) لم يعرف الا الخسارة اما الان فسيبدأ بربح اموال طائلة".

ويتضح من لائحة الاتهام ان رجل الاعمال دافيد آبيل قام بتحويل 50 الف دولار الى حساب مزرعة شارون واولاده ( هشكميم ) في شهر تشرين الثاني1999، عن طريق شركة "سليني" اليونانية، التي أقيمت خصيصًا لمشروع الاستجمام. كما وحول مبلغ 25 الف دولار في كانون الثاني2000، وفي شباط من العام ذاته، حوّل مبلغ اخر قدره 25 ألف دولار.