في اسرائيل 2004: باعت جسدها كي تطعم اولادها

في اسرائيل 2004: باعت جسدها كي تطعم اولادها

الى اي هاوية يمكن لحكومة اريئيل شارون ان تقود المجتمع الاسرائيلي؟ هذا السؤال لم يعد محل دهشة او استغراب في ضوء ازدياد مظاهر الجريمة والفساد والانحلال في هذا المجتمع، الذي يتغنى قادته بأنه واحة الديموقراطية والرفاه الاجتماعي في الشرق الاوسط. لكن ما نشرته شرطة القدس، اليوم، لا يترك اي مجال للشك، بأن حكومة شارون - نتنياهو ستقود هذا المجتمع نحو ابشع مظاهر الانهيار الاجتماعي .

فقد نشر ناطق بلسان الشرطة اليوم، ان شرطة القدس اعتقلت في احد احياء المدينة، مرأة يهودية (38 عاما) بتهمة ممارسة البغاء وبيع جسدها امام اطفالها وزوجها في منزلها.

وبعد التحقيق مع المرأة اتضح عمق المأساة التي تعيشها عائلتها. فقد قالت المرأة انها اضطرت الى بيع جسدها، بالذات كي تطعم اطفالها وتمنع تشردهم في وقت وصلت فيه العائلة الى حافة البؤس بعد ان فقدت المقدرة على توفير الطعام او توفير الحاجيات المنزلية الاساسية.