محامو رامون يشتبهون بأن الشرطة قامت بالتنصت على مكتب رئيس الحكومة..

محامو رامون يشتبهون بأن الشرطة قامت بالتنصت على مكتب رئيس الحكومة..

أفادت تقارير إسرائيلية أن محامي وزير القضاء سابقاً، حاييم رامون، يشتبهون، بناءاً على وثيقة كانت ضمن مواد التحقيق التي نقلت إليهم، بأن الشرطة أجرت عملية تنصت على مكتب رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، في القضية التي اتهم فيها رامون بالاعتداء الجنسي بالقوة على إحدى الجنديات. وجاء أن هذه الوثيقة قد كتبت من قبل رئيسة الوحدة القطرية للتحقيق في الإحتيال، ميري غولان.

ورفضت وزارة القضاء التطرق لهذه الشبهات، واكتفت بنفي عملية التنصت على مكتب رئيس الحكومة، ووزير القضاء في حينه، حاييم رامون.

وفي الوثيقة التي كتبتها غولان تطرح إمكانية أن رئيس شعبة التحقيقات والإستخبارات في الشرطة، يوحانان دنينو، أصدر أمراً لطاقم التحقيق في الوحدة، في غياب غولان، باستخدام مواقع التنصت في إطار التحقيق ضد رامون. وذلك بهدف الكشف عن دور محتمل لرئيسة مكتب رئيس الحكومة، شولا زاكين، في ممارسة ضغوط غير قانونية على المشتكية "هـ"، لإقناعها بعدم تقديم شكوى ضد رامون. إلا أنه بحسب الوثيقة لم يتبين ذلك، ولم توجه أية شبهات ضد زاكين.

كما جاء في الوثيقة أنه في العشرين من آب/يوليو 2006، أطلعت إحدى الضابطات الكبار في الوحدة شولا زاكين على أن دانينو بحث عنها، ولما لم يجدها طلب تلقي معلومات من أحد مواقع التنصت، والتي تتعلق "بملاحقة جنسية في مكتب السكرتير العسكري لرئيس الحكومة". وفي هذه المرحلة، بحسب الوثيقة، لم يكن قد تم الكشف عن أن المشتبه به هو وزير القضاء في حينه، حاييم رامون. وقد أدلت زاكين بإفادتها هذه في الشرطة، إلا أنه لم تكن هناك أية شبهات حولها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018