مستشارة مكتب رئيس الحكومة تنهي عملها بعد محاولتها شراء تقرير إعلامي..

مستشارة مكتب رئيس الحكومة تنهي عملها بعد محاولتها شراء تقرير إعلامي..

من المتوقع أن تنهي مستشارة رئيس الحكومة، لشؤون "المتدينين الحريديم"، ريفكا بالوخ، عملها في منصبها في مكتب رئيس الحكومة، وذلك في أعقاب فضيحة الرشوة التي حاولت دفعها لمراسل صحيفة "يديعوت أحرونوت"، يوم الجمعة الماضي.

ونقل عن مصادر في مكتب رئيس الحكومة أنه تجري اتصالات مع بالوخ لإقناعها بترك وظيفتها بمبادرة منها، وذلك حتى لا يضطر المكتب إلى تنحيتها.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" قد كشفت يوم الجمعة الماضي أن بالوخ حاولت "شراء تقرير إعلامي" في الصحيفة مقابل مبلغ مالي حاولت دفعه لمراسل الصحيفة. وجاء أن بالوخ عرضت على المراسل مغلفاً يحوي مبلغ 300 دولار. ولدى رفض المراسل استلام المبلغ، تعهدت بدفع مبلغ 700 دولار إضافي لاحقا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018