أيوب القرا مشتبه بالاعتداء الجنسي والملاحقة وأعمال شائنة

 أيوب القرا مشتبه بالاعتداء الجنسي والملاحقة وأعمال شائنة

قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي (غاليه تساهال) إن نائب وزير ما يسمى بـ"تطوير الجليل والنقب"، أيوب القرا، مشتبه بالملاحقة الجنسية والقيام بأعمال شائنة وإسماع تلفظات مهينة لموظفة في مكتب رئيس الحكومة.
 
وجاء أن موظفة في مكتب رئيس الحكومة كانت قد قدمت شكوى ضد القرا، قبل ستة شهور، إلى الشرطة بحدث ما حصل لها قبل سنتين ونصف.
 
وباشرت الشرطة التحقيق بواسطة طاقم تحقيق خاص، كما حصلت على تصريح من النيابة العامة للتحقيق مع نائب الوزير نفسه. ومن المقرر أن يتم استدعاؤه قريبا للتحقيق معه.
 
وبحسب إذاعة الجيش فإن المدعوة "س" قدمت للشرطة قائمة مفصلة بأسماء شهود، واستمعت الشرطة إلى شهادتهم خلال الشهور الستة الأخيرة.
 
وأضافت أنه لا يمكن في هذه المرحلة من التحقيق التحدث عن تفاصيل الشبهات المنسوبة للقرا، خاصة وأنه لم يتم التحقيق معه بعد.
 
وقال موقع "واللا" في هذا السياق إلى أنه سبق وأن تم تقديم شكوى ضد القرا، قبل 10 سنوات، بشبهة اغتصاب امرأة عربية درزية كانت تعمل في مكتبه. إلا أنه أنكر ذلك، وادعى أنها اختلقت القصة للمس به، ولم يتم تقديم لائحة اتهام ضده في حينه.
 
وفي تعقيبه على الشبهات المنسوبة له قال القرا إنه لا يعلم شيئا عن التحقيقات الجارية ضده. كما أدعى أن "رجالا فقط يعملون معه، ولم يكن هناك إمكانية للاحتكاك مع النساء".
 
إلى ذلك، قامت الشرطة بتسليم مواد التحقيق إلى النيابة العامة للاطلاع عليها، بما في ذلك المدعي العام موشي لادور.