إخضاع أيوب القرا للتحقيق بتهمة الملاحقة الجنسية وأعمال شائنة

إخضاع أيوب القرا للتحقيق بتهمة الملاحقة الجنسية وأعمال شائنة

أخضع نائب الوزير وعضو الكنيست أيوب القرا، اليوم الثلاثاء، للتحقيق معه من قبل الوحدة القطرية للتحقيق في الاحتيال، وذلك بتهمة الملاحقة الجنسية والقيام بأعمال شائنة.
 
وجاء أن موظفة كانت قد عملت معه في مؤسسة حكومة قدمت شكوى ضده قبل عدة شهور، وصادق المستشار القضائي للحكومة على إجراء التحقيق معه.
 
وبحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن المشتكية هي متطوعة كانت قد عملت معه خلال المعركة الانتخابية الأخيرة للكنيست. وأن التحقيق معه استغرق 5 ساعات متواصلة.
 
وكانت الشرطة قد استمعت إلى شهادة المشتكية، والتي جاء فيها أن ملاحقة القرا الجنسية لها استمرت حتى بعد انتخابه عضو كنيست، وعندما تم تعيينه نائبا لوزير. وبحسبها فقد تمت تنحيتها من وظيفتها بعد أن لم تستجب لملاحقاته الجنسية.
 
يذكر أن القرا (56 عاما) وهو متزوج وأب لخمسة أولاد، ويعيش في دالية الكرمل، وانتخب للكنيست للمرة الأولى في العام 1999، وعين نائب وزير في حكومة نتانياهو، في مكتب الوزير سيلفان شالوم، وخدم في الجيش ويحمل رتبة رائد في الاحتياط.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019