تغريم رئيس بلدية نتسيريت عيليت وإدانته بالفساد وتلقي الرشاوى

تغريم رئيس بلدية نتسيريت عيليت وإدانته بالفساد وتلقي الرشاوى
يخضع غابسو للتحقيق في تهمة فساد أخرى

أصدرت المحكمة المركزية في حيفا، اليوم  الأحد، حكما على رئيس بلدية 'نتسيريت عيليت'، شمعون جابسو بالعمل 6 أشهر لصالح  الجمهور وتغريمه بمبلغ 20 ألف شيكل، وذلك بعد أن تم إدانته بالفساد وتلقي الرشاوى، بيد أن المحكمة لم تدنه بتهم وصمة عار ما يمكنه للعودة لمنصبه رئيسا للبلدية.

وأدانت المحكمة غابسو، المعروف بمواقفه وتصريحاته العنصرية ضد العرب التي وصلت حد التحريض، بتهمة  تلقي رشوة خلال إدارته لبلدية 'نتسيرت عيليت'.

 وعقب غابسو على القرار بالقول: ' سأعود لمنصبي رئيسا للبلدية كذلك الأمر وبعد معاينة القرار أفحص إمكانية تقديم استئناف على قرار الإدانة'.

وكانت المحكمة ذاتها قد جمدت عمل غابسو في البلدية آذار مارس من العام الماضي.

وحسب لائحة الاتهام، بعد الانتخابات البلدية عام 2008  اشترط غابسو ونائبه عيدي بركان الذي أدار أيضا الشركة الاقتصادية، إبقاء موظفة بلدية في عملها باستقالة طليقها من عضوية البلدية.

 ويخضع غابسو للتحقيق في تهمة فساد أخرى، حيث تعهد خلال الحملة الانتخابية لعدد من ناشطي حملته بوظائف في البلدية بعد فوزه.

يشار إلى أن العديد من الشكاوى قدمت ضد غابسو على خلفية تصريحاته العنصرية التحريضية، إلا أن الشرطة الإسرائيلية لم تأخذها على محمل الجد.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص