باق بالسجن: رفض طلب كتساف بخصم ثُلث مدة حكمه

باق بالسجن: رفض طلب كتساف بخصم ثُلث مدة حكمه

قررت لجنة الإفراجات، اليوم الخميس، رفض طلب الرئيس الإسرائيلي الأسبق، موشيه كتساف، بخصم ثُلث الحكم الصادر ضده بالسجن لمدة سبع سنوات بعد إدانته باغتصاب موظفات عملن تحت إمرته، وبذلك قررت اللجنة بقائه في السجن.

ورفض طلب كتساف عضوان في لجنة الإفراجات، بينما أيده عضو ثالث فيها. 

لكن لجنة الإفراجات أبقت الباب مفتوحا أمام تقليص فترة حكمه في المستقبل، وجاء في قرارها أنه 'جدير أن يستمر السجين (كتساف) في عملية تأهيله خلال سجنه، وإذا فعل ذلك سيكون بإمكانه المثول أمام اللجنة خلال ستة أشهر من اليوم، من دون الحاجة إلى تقديم طلب للنظر في الموضوع مجددا'.

وأضاف أعضاء اللجنة في قرارهم أنه لا مكان لإطلاق سراح السجين كتساف، ولكن ينبغي منحه أفقا إزاء إطلاق سراحه في حال استمرار عملية التأهيل خلال فترة سجنه.

ويشار إلى أن كتساف لم يعترف بجرمه ولم يعبر عن ندمه بارتكابه.

اقرأ/ي أيضًا| سلطة تأهيل السجين توصي بالإفراج عن موشيه كتساف

وهذه المرة الثانية التي تنظر فيها لجنة الإفراجات بطلب كتساف خصم ثُلث فترة حكمه. ويأتي نظر اللجنة هذه المرة بعد تقديم سلطة تأهيل السجين وجهة نظر قالت فيها إن بإمكانه استمرار الخضوع للتأهيل خارج السجن.  

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص