نتنياهو ينفي علمه بتلقي زوجته الشمبانيا من ميلتشين

نتنياهو ينفي علمه بتلقي زوجته الشمبانيا من ميلتشين

خلال التحقيق معه من قبل الشرطة، نفى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، علمه بتلقي زوجته، سارة، زجاجات الشمبانيا الفاخرة والهدايا من رجل الأعمال أرنون ميلتشين.

وبعد الكشف عن ادعاءات ميلتشين في الملف الذي أطلق عليه 'القضية 1000'، وصلت القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية إفادة نتنياهو، المشتبه بتلقي هدايا من ميلتشين بمئات آلاف الشواقل، والتي أدلى بها لدى التحقيق معه من قبل الشرطة.

وبحسب الشبهات، فإن ميلتشين قدم لنتنياهو السيجار والشمبانيا والمجوهرات.

وجاء أن نتنياهو ادعى أمام المحققين أنه لم يكن يعرف شيئا عن تزويد عائلته بالشمبانيا وهدايا أخرى. وقال إنه 'إذا كان هناك هدايا، فقد تم تسليمها لزوجته من قبل ميلتشين'.

وادعى أن زوجته هي 'إنسان مستقل' وأنه هو نفسه 'إنسان مستقل'، وأنه ما كان يجب توقع معرفته بمثل هذه الأمور.

كما ادعى أنه لم يفحص تكلفة كل سيجار، كما لم يفحص التكلفة المتراكمة على مدى سنوات طويلة. وادعى أيضا أنه هو نفسه قام بشراء سيجار على حسابه لسنوات.

يذكر أنه تم الكشف عن إفادة ميلتشين، خلال التحقيق معه لدى الشرطة، قبل نحو أسبوعين، والتي يتضح منها أن الحديث لم يكن عن تبادل هدايا بين أصدقاء، وإنما عن 'نقل هدايا بشكل دائم'.

وبحسب ميلتشين، فإن السيجار والشمبانيا والمجوهرات قدمت لعائلة نتنياهو على مدى فترة طويلة وبشكل متواصل. وأنها قدمت لعائلة نتنياهو بموجب طلبات محددة ومفصلة، وبلغت قيمتها مئات آلاف الشواقل.

وقال خلال التحقيق معه إنه احتفظ بالمقاصات (فواتير الضريبة) في إطار الإدارة المالية لحساباته، وليس كدليل.

تجدر الإشارة إلى ان الشرطة تشدد على أن الأدلة التي تتبلور لديها ضد نتنياهو تتصل بمخالفتين: الأولى الحصول على هدايا في سياق رشاوى، والثانية في سياق خيانة الأمانة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018