سكرتير الحكومة حاول ترقية زوجته قاضية بالمركزية

سكرتير الحكومة حاول ترقية زوجته قاضية بالمركزية

قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية، إن سكرتير الحكومة، تساحي برفريمان، توجه إلى أعضاء لجنة تعيين القضاة وطالبهم بترقية وتعزيز وتقديم مكانة زوجته نافا برفريمان، وهي قاضية بمحكمة الصلح في تل أبيب والتي تنافست على منصب قاضية في المحكمة المركزية.

وبحسب صحيفة "هآرتس"، فإن الجنة من المفروض أن تبت في قرار ترقية زوجة سكرتير الحكومة، علما أن الطلب قدم للجنة في مطلع شهر شباط/فبراير الماضي، حيث اجتمعت اللجنة في شهر آذار/مارس وحسمت بعدم ترقية زوجته لمنصب قاضية بالمحكمة المركزية.

ولفتت القناة الثانية الإسرائيلية التي كشفت النقاب عن توجهات سكرتير الحكومة إلى أعضاء اللجنة بعد أن عرف بتوصياتها، إلى أن سكرتير الحكومة قام شخصيا واستعان ببعض الشخصيات من أجل التأثير على أعضاء لجنة تعيين القضاة من أجل الانحياز لصالح زوجته وتعينها لمنصب قاضية بالمحكمة المركزية

يذكر أن تساحي برفريمان، من الشخصيات القيادية في حزب الليكود ومقرب جدا من عائلة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وعين في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لمنصب سكرتير الحكومة، وقبل ذلك شغل منصب مدير المدينة التعليمية في بلدة نتس تسيونا وسبق أن كان متحدثا باسم البلدية.

وعقب برفريمان على المعلومات التي أوردتها القناة الثانية بالقول: "من المؤسف جدا أنه حتى اليوم في عام 2017 لا يحترم نجاح المرأة وهو النجاح الذي حققته بقواها الذاتية حين تم انتخابها قاضية في محكمة الصلح، وهناك من يحاول ربط ذلك وترقيتها بالمنصب بتدخل من زوجها، فزوجتي نافا، انتخبت واختيرت من تلقاء نفسها وبسبب مؤهلاتها، وتقييمها وفقا لثماني سنوات من الخدمة في منصب قاض في إسرائيل وليست بحاجة إلى أي مساعدة، ولا حتى مني".

 

 

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"