مقرب من نتنياهو قد يشهد في قضية الغواصات

مقرب من نتنياهو قد يشهد في قضية الغواصات
نتنياهو وهارو

كُشف النقاب مساء اليوم، الأربعاء، أنه في حال وقّع أري هارو، الرئيس السابق لطاقم مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على اتفاقية شاهد مالك في القضيتين ضد نتنياهو، "القضية 1000" و"القضية 2000"، فإنه سيزود الشرطة والنيابة العامة بمعلومات حول "القضية 3000"، المعروفة باسم قضية الغواصات، أيضا.

وأشارت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي إلى أنه ليس واضحا ما هي المعلومات التي ستحصل عليها الشرطة من هارو، المشتبه أيضا بقضية ليست مرتبطة بالتحقيقات ضد نتنياهو. لكن التقديرات تدل على أن الحديث يدور عن معلومات هامة. وتأتي هذه التقديرات لأنه ليس النيابة العامة هي التي طلبت جعل هارو شاهد ملك، وإنما محاميه هو الذي توجه إلى النيابة العامة، قبل بضعة أسابيع، بينما طلبت النيابة مؤخرا التقدم في مفاوضات حول تحويله إلى شاهد ملك.

وتبين مؤخرا أن هارو كان الشخص الذي سجل المحادثات بين نتنياهو وناشر "يديعوت أحرونوت"، محور "القضية 2000". وبعد ذلك سلم هارو نتنياهو هاتفه النقال الذي سجل فيه المحادثات، لكن هذه التسجيلات ضبطتها الشرطة بحوزة هارو لدى اعتقاله على خلفية قضية أخرى. ومن شأن تحويل هارو إلى شاهد ملك أن يثير قلق نتنياهو، وفقا للقناة الثانية.

وفي موازاة ذلك، ذكرت تقارير إعلامية أن رجل الأعمال الإسرائيلي ومندوب حوض بناء السفن والغواصات الألماني "تيسنكروب" في إسرائيل، ميكي غانور، ووقع على اتفاقية شاهد ملك، لن يدان بمخالفات فساد في إطار قضية الغواصات وإنما سيدان بمخالفات تتعلق بالضرائب. وبحسب اتفاق الشاهد ملك، فإن غانور سيسجن لعام واحد ويدفع غرامة بمبلغ 10 ملايين شاقل.

وتشير الإفادات التي حصلت عليها الشرطة، خاصة من قريب وصديق والمحامي الخاص لنتنياهو، دافيد شيمرون، أن الأخير ذكر اسم نتنياهو خلال محادثاته مع غانور. وشيمرون هو محامي غانور أيضا. لكن محققي الشرطة قالوا لشيمرون أثناء التحقيق إنه "استخدم اسم رئيس الحكومة أثناء الاستشارات التي أعطاها لغانور".

وبعد النشر عن هذا الأمر، أمس، تم إصدار أمر حظر نشر شامل على تفاصيل إفادة غانور. ورغم أن الشرطة لا تتحدث عن شبهات بتورط نتنياهو في قضية الغواصات، إلا أن إدلاء هارو بمعلومات حول هذه القضية من شأنه أن يوسع نطاق التحقيق في القضية.  

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص