شهادة بلافاتنيك تعزز شبهة الرشوة ضد نتنياهو

شهادة بلافاتنيك تعزز شبهة الرشوة ضد نتنياهو
(أ ف ب)

قالت القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية، مساء أمس الإثنين، إن شهادة الملياردير ليونارد بلافاتنيك في لندن عززت الشبهات بأن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تلقى رشوة.

وبحسب التقرير، فإن بلافاتنيك اشترى أسهما في القناة الإسرائيلية العاشرة من أرنون ميلتشين بسعر يصل إلى ضعف السعر الذي اقترحه رجل الأعمال، إيلان شيلوح.

وجاء أن بلافاتنيك أكد للمحققين أن شراء القناة العاشرة كان بعد أن توجه إليه نتنياهو، وبعد أن أوفد إليه الأخير مدير مكتبه السابق، آري هارو. وبهذه الطريقة ، فإن ميلتشين حصل على مقابل للهدايا التي قدمها لرئيس الحكومة.

وكانت القناة العاشرة قد نشرت قبل أكثر من أسبوع تبريرات ميلتشين، والتي ادعى فيها أن محاولة الربط بين الهدايا التي قدمها لنتنياهو وبين الرشوة هي مفتعلة، وأنها قدمت بدون توقع أي مقابل.

وادعى أيضا أن أسهم القناة العاشرة بيعت مقابل 1.5 أغورة، كما أن مالك القناة بعده، يومي ميمان، قد باع الأسهم بالسعر نفسه.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص